العين الثالثةمقالات
أخر الأخبار

ضياء الدين بلال يكتب: محنة (جواز سوداني) !

سوداني نت:

-١-

تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي قصة تلك المواطنة التركية التي اشتكت، أن والدها المريض بالكورونا، في إحدى الدول الأوربية لا يتلقى الاهتمام والرعاية اللازمتين.

فما كان من الحكومة التركية إلا أن تقوم بإرسال طائرة خاصة إلى تلك الدولة الأوروبية لنقل المريض إلى بلده!

والدول التي لم تستطع  إعادة رعاياها إلى أوطانهم عملت على توفير أفضل الأوضاع لهم في أماكن إقامتهم الاضطرارية.
-٢-

نتلقى كثيراً من الرسائل والاتصالات من مواطنين سودانيين عالقين في عدد من الدول يشتكون مر الشكوى مما يعانونه من تجاهل وإهمال وضيق حال.

تقليت اتصالات من عالقين بالهند وتايلاند وإثيوبيا يعيشون أوضاعاً مزرية ومهينة،  معهم مرضى وكبار سن.

أصبحت المشاهد المأساوية للسودانيين العالقين في مصر مادة بالقنوات والأسافير مهينة لكرامتنا الوطنية.

لو أن شاعرنا إسماعيل حسن كان على قيد الحياة، لاضطر لسحب قصيدته التي فاخر فيها بسودانيته،  من سجلات الذاكرة الوطنية!

-٣-

تخيل عزيزي القارئ لو كنت ضمن هؤلاء، ذهبت مع والدتك أو والدك للعلاج في الهند أو تايلاند وتقطعت بك سبل العودة ونفد ما بيدك من مال.

معك مريض في حاجة للعلاج والرعاية في ظروف مناسبة وأنت ومن معك في حاجة للمسكن والمأكل والعيش الكريم .

لم يعد بإمكان أهلك ومعارفك تقديم يد العون إليك؛ فأوضاعهم لا تسمح بذلك، والدولة التي تحمل جوازها وتنتمي إليها عاجزة أو غير مبالية في إيجاد حل لأزمتك!

-٤-

لو كل واحد منا وضع قدمه في هذا الحذاء الحديدي الضيق لعرف من شدة الألم  مدى معاناة العالقين!

ولو فعلنا ذلك جميعا (حكومةً ومجتمعاً) لما أصبح موضوع العالقين قضية باردة لا يطرف لها جفن ولا تستدعي دمعة حزن ولا وخزة ضمير!

صحيح الإمكانيات الحكومية محدودة والأوضاع داخل السودان تعاني صعاباً عديدة في التعامل مع جائحة الكورونا.

ولكن هنالك ما يمكن فعله لحل أزمات العالقين أو التخفيف عنهم، إذا كان ذلك بتوفير أوضاع إنسانية كريمة، حيث هم عالقون أو بإعادتهم عبر ترتيبات صحية وقائية محكمة!

-٥-

لا أزال على ثقة بأن المجتمع السوداني فيه من عناصر القوة والإمكانيات الذاتية ما يمكنه من التعامل مع جائحة الكورونا بأفضل مما هو ماثل الآن.

لكن للأسف لا توجد قيادات ومؤسسات لها المقدرة على تفعيل الطاقات الذاتية وإحداث المبادرات الملهمة الذكية.

أسوأ ما في الحكومة الانتقالية أنها جاءت إلى الحكم بضمير مغترب، فهي ترى أن كل حلول أزمات السودان في الخارج!

حتى ميزانية الدولة ظلت لمنتصف العام،  معلقة بعقد مؤتمر خارجي لمانحين افتراضيين يظنونهم ملائكة رحمة ورسل خير !

حتى إدارة الدولة سياسياً  وإدارياً، تريد الحكومة العاجزة أن توكل مهامها لبعثة أممية بعيون خضراء وأجندة خفية !

-أخيرا-

علينا جميعاً أن نمضي خطوات إلى الأمام في التعامل مع كل المترتبات الناتجة عن تداعيات جانحة الكورونا،  من أهمها قضية العالقين في الخارج.

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٢٦)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٢٥)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق