آخر الليـلمقالات

أستاذ إبراهيم صديق مدير إعلام الوطني

أستاذ إبراهيم صديق
مدير إعلام الوطني
ــ الجمهور الامريكي ايام حملة انتخاب كنيدي كان ينفجر بالضحك وهو يستمع الى الحديث (العفوي).. العفوي.. العفوي.. الذي يطلقه كينيدي من المايكروفون.
ــ الناس يضحكون ويصفقون ويعجبون بذكاء المرشح هذا (كينيدي).
ــ تعجبهم عفوية الحديث لأنها تدل على ذكاء جيد.
ــ الجمهور لم يكن يعلم ان الحديث (العفوي) هذا كان حديثاً (يذاكره) كينيدي الليل بطوله.. ليبدو عفوياً.
ــ وفي الحشد.. عند الحديث.. كانوا يزرعون بين الجمهور من يسأل كينيدي ليفتح له أبواباً اخرى للحديث.
ــ السؤال (العفوي) كتابته كانت شيئاً يجري الاعداد له لساعات طويلة.
ــ واربعون سنة تمضي / منذ ايام كينيدي/ لكن الناس يذكرون ان كينيدي في خطاباته الشعبية كان يتظاهر بالسخط وهو يقول للجمهور
: انا بسيط.. انا لا احب الاعلام.. ولا المديح.. وهذا ما ظللت اقوله لمديري الاعلام التسعين الذين يعملون عندي.
ــ والناس يضحكون للمفارقة.
ــ وعن عداء الشيوعية.. الفقرة الثابتة يومئذٍ.. كينيدي لم يشتم الكبت في المانيا الشرقية.. كل ما فعله هو انه قال للجمهور
: لا.. لا.. التجويد ليس شيئاً محموداً دائماً .. اسمعوا.. بلغني انه في المانيا الشرقية يقرر شابان الهروب بعد التنكر في شكل بقرة.
ــ والتنكر كان جيداً الى درجة ان الشابين (تحت التنكر في شكل بقرة) يعبران ببعض الناس دون ان يشك احد في انهما .. بقرة
ــ وفجأة.. الشاب الذي يمشي في الخلف يحذر الآخر في خوف.
قال الآخر
: ماذا.. هل يتبعنا حرس الحدود؟!
قال هذا: أسوأ.. ما يتبعنا هو..!!.. ثور!!
ــ وهتلر حين يخطب في نساء المانيا يصيح في المايكروفون ليقول
: تسألون ما الذي وفره الحزب النازي للمرأة الالمانية
ــ هتلر يصمت ثم يدير عيونه في الحشد الهائل من النساء ليصرخ بالاجابة وبأن ما وفره الحزب (للمرأة) الالمانية هو
: الرجل..
ــ وهتلر لم يقل اللفظ هذا بل قال لفظاً آخر يجعل حواجبك فوق رأسك…
استاذ الصديق
ــ اعلام الرؤساء في العالم ذكي.. ويعرف كيف يخاطب مستمعيه.
ــ وكيف يمسك بهم.. من تحت الحزام او من فوقه.
ــ لكن.. اعلامك.. يا ابراهيم .. اعلامك اليوم.. وفي معركة اليوم شيء عجيب.
ــ شيء غبي.
(2)
ــ والذكاء من يستخدمه الآن في معركة الاعلام هو الطرف الآخر.. العدو.
ــ والعدو هذا يستخدم غباء الاعلام عندنا.
ــ والآن.
ــ هل زجر البشير/ كما تحمل الشبكة/ حكومته امس وامرهم بحل الضائقة في اسبوع؟!
ــ الخدعة هي.. ان الصرخة المزعومة هذه.. تجعلك تطرب.. لكن (غمزة) من عين الخبر الخبيث تقول للناس
: الدولة ان كانت تعرف كيف تحل الضائقة في يومين وتنتظر حتى يزجرونها.. لتعمل هي دولة تشهد ضد وجودها.
ــ وان كانت عاجزة فالزجر لا يجعلها تعمل
ــ والوسائط تحمل ان البشير قال انه لم يكن يعلم بوجود ضائقة الخبز .. ويعد بحلها.. فوراً
ــ وانت تطرب.
ــ لكن عيون الخبر تغمز لك بأن البشير هو حاكم يعيش في قصر شاه ايران.
ــ وتتمنى للبشير حكاية شاه ايران.
ــ (شاه إيران ظل مستشاروه ينكرون وجود المظاهرات ضده.. ويقدمون (تصغيراً) لكل حدث.
ــ ويوما الشاه ينفلت من المستشارين ويحلق بطائرته فوق طهران.
ــ ويذهل.
ــ فلا شبر في طهران الا وفيه مظاهرة.
(4)
ــ وعربة تتوقف على جانب الطريق وصاحبها يهنئ أعيادنا ويطلق الشتائم.
قال: اضعتم البترول.
ونقول: البترول هذا.. من جاء به هو نحن
قال: كان موجوداً .. (يعني ايام الحكومات السابقة).
قلنا: هذه شهادة ضدهم.. شهادة عجز.
قال: اضعتم الجنوب.
ونقول: من /قبلنا/ قاتل لست سنوات وقدم عشرين الف شهيد حتى لا ينفصل الجنوب (والاحزاب كانت ايام الحرب تدعم قرنق.. للفصل) ونقول للرجل
: ان كنت تظن اننا نقدم كل هذا غطاءً لفصل نريده للجنوب فنرجو ان تحدثنا.. غطاء نتغطى به.. ممن؟!
ــ قال: الاقتصاد.
ونقول: من عنده حل فليأتِ به.. عندها نطرد البشير.. وحكومته من القصر.. ليحكم هو.
قال في سأم
: اذهبوا
ونقول
: نبقى لأنه.. ما دام الاسلاميون يلقون كل هذا حماية للبلد.. والبلد يهتز فإن المعارضة التي تعمل الآن ومنذ ربع قرن متعاونة مع العدو.. هي معارضة تعني ان البلد يذهب في اسبوع ان ذهب الاسلاميون.
: عندها.. لا دين ولا بلد ولا طعام.. ولا حياة بالمعنى الاول للحياة..( بقاء الروح في الجسد).
ــ قال: اعلامكم.
قلنا: اعلامنا هو جهة تعطي شخصاً واحداً بندقية رش ليقاوم الغزو.. بالأسلحة الذرية.
ــ إبراهيم الصديق.
: مواقع الشبكة تتدفق وتتدفق الآن.. والدولة بكماء.. لأن الدولة.. وأنتم في قمة الإعلام. جهات لا تعرف حتى الآن كيف هو الإعلام اليوم.
الإعلام الذي يبتلع الألغام.. مثلما ينسب للبشير انه قال وقال
ــ ويظن انه يحسن صنعاً.
ــ يا عاااااالم
ــ اعلام لا هو يعرف كيف يسكت .. ولا كيف يقول.
ــ استاذ
ــ والفقرة هذه نجعلها في ذيل الحديث لأنها شاهد.
ــ شاهد على انك.. مثل الآخرين.. تنسى بعد لحظات كل ما جاء في الحديث وما لن تنساه.. هو حكايات كينيدي وهتلر.. والحكايات هذه تبقى لأنها تخاطب الناس هناك بما تحت الحزام.. وهو عالمهم.
ــ فالإعلام هو أن تخاطب الناس بعالمهم..
ــ ولهذا اعلام الجبهة الثورية يتمدد الآن لأنه يطعم الساخط مائدة من السخط.. وهين أن تطعم الساخط السخط.
ــ ويطعم أهل الأكاذيب مائدة من الأكاذيب.
ــ وهين أن تطعم الجائع الأكاذيب.. والابله وحده.. الآن.. هو من يقدم الحق والحقيقة ليقود الناس.
ــ السادة اهل الوطني.
ــ الاعلام الآن هو هذا.
ــ وهو الألغام المدسوسة وهو (الطنجرة) وليس الحنجرة.
ــ والطنجرة هي (الحلة) خصوصاً إن كانت تغلي باللحم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق