الأخبارالأخبار السياسية
أخر الأخبار

اللواء شرطة م. حقوقي د. “هاشم علي عبد الرحيم” يكتب: “حازم مصطفي إبراهيم” سهم في كنانة الوطن

سوداني نت:

خلال  البرنامج  الرياضي الذي  خصص لمناقشة الراهن المريخي واذيع مؤخرا زكر السيد حازم مصطفي كأحد الاسماء  المرشحه بقوة لقيادة الرد كاسيل في المرحلة القادمة . حقيقة انا لم اتابع البرنامج الا انني استمعت لجزء اثيري منه في موقع  وهو الجزء الذي اكد فيه مقدم البرنامج عدم معرفته لحازم واشفاقه عليه من كم المشكلات التي ستواجههه والتي تتمثل في التزامات النادي الماليه التي ارهقت جيوب الاقطاب  وعجزت  الاستثمارات والمنح والتبرعات عن ايفاءها هذا فضلا عن مشكلات  وامراض الوسط الرياضي الاخري التاريخيه والانيه التي أعيت من يداويها ووعد مقدم البرنامج المستمعين والمشاهدين المهتمين بالرياضه من ناحيه عامه  والمجتمع المريخي علي وجه الخصوص بإجراءه حوارا مع السيد حازم بعيد عودته المرتقبه أو اثيريا خلال الايام القادمه . وعطفا علي معرفتي بحازم كصديق قديم وعزيز  ارجوا ان اقدم تعريفا مختصرا وسيره مغتضبه للرجل تصلح كتقدمه للقاء المرتقب ونافذه نزكيه من خلالها كخادم امين للوطن ومواطنه ولا نزكي علي الله احد ولكننا نشهد بما نعلم ونعرف عن الرجل الذي يحمل في جعبته من الأفكار مايصلح كحلول مستدامه لمشكلات الوطن الاقتصاديه فحازم رجل عصامي بني نفسه بنفسه درس الاقتصاد وإدارة الأعمال واللغات في جامعات السودان ومصر وأسس عمله التجاري علي المنهجية العلميه المسنوده بالصبر والمثابرة والصدق والوفاء حتي أضحي وخلال اقل من عشرون عاما واحداً من الذين يشار لهم بالبنان في مجالات عمله المتعددة التي شملت المدخلات الزراعيه والأسمدة والصادر وغير ذلك من الأنشطة المتعددة التي استغل فيها مقدراته ومواهبه وافكاره الاقتصاديه النيره وعلاقاته المتطوره اقليميا ودوليا مع رجال وبيوتات المال والأعمال ولهذا عندما ورد اسمه للاستعانه به ككادر اقتصادي نظيف ومستقل ولا علاقة له بالكيزان وحكومتهم التي نال منها ما نال من المضايقات لم تعجب الفكره حرسا قديما  معينا فاطلق جمله من الخطرفات في هاشتاق أثيري مع الصور  التي لا علاقة لها بما كتب تعليقا عليها بقصد تشويه صورته وحرمانه من المشاركه في حل معضلات الوطن الاقتصاديه وحتي لا اقصم ظهره وأجلب له المزيد من الغبن والحقد فإنني فقط ازكر نذرا مما قام به من أعمال اجتماعيه خلال هذا الشهر الفضيل تمثلت في انفاق نحوا من ستة مليارات علي أسر فقيره وافطارات وعلاج منها علي سبيل المثال الف طرد من المواد التموينيه تم توزيعها علي العمال الاجانب ولم تقتصر علي العماله البنغلاديشية فقط باعتباره القنصل الفخري لجمهورية بنقلاديش وانما شملت كل العماله الاجنبيه المتوقفه عن العمل بسبب طوارئ الجانحه و
الذي اعرفه أيضا ان الأخ حازم يقوم بقضاء الكثير من حوائج الناس عبر وسطاء محرم عليهم افشاءها  غارمين ومعثرين ومرضي وربما طالع بعضكم تكفله بعلاج الطفل المحتجز لعمليه عاجله بشرق النيل والذي   افشته اسرة الطفل بشكره في احدي الدوريات الصحفيه و لولا ذلك لما علم به احد سواى ومن اوصل معي تكاليف العمليه والعلاج
هذا عطائي بلا من من لمن يريد الاطلاع علي نذر يسير من سيرة ومسيرة الرجل  واما رجائى فاوجههه للقائمين علي الرياضه واهلها وزاره واتحاد كره واقطاب وجماهير المريخ   ان استاجروا هذا الرجل فانه قوي وامين وكريم ورجائي الآخر لرجل الثوره وحاميها ومسوي طريقها الوعر القائد حميدتي ان استخدموا هذا الرجل الاقتصادي الوطني الغيور  في لجنتكم  وستحصدون معه الكثير  للثوره والوطن نعم هنالك تقاطعات بينه وبين اصحاب غرض كثيرون حتي داخل البيت الاقتصادي الرسمي ولكني اقول جربوا هذا الحجر  فانه يحمل داخل جوفه الصلد كنانة مذدحمه باصلب الاعواد.

ونلتقي

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٢٨)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٢٧)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق