الأخبارالأخبار السياسية

«185» مليون دولار تكلفة خارطة «الإصحاح للجميع» بالسودان

سوداني نت 

دشنت وزارة الصحة الاتحادية اليوم خارطة الطريق القومية (الإصحاح للجميع) في السودان للقضاء على ظاهرة التبرز في العراء بحلول 2022م.

وحضر مراسم ابتدشين وزير الإعلام والاتصالات بشارة جمعة ووزراء الدولة بوزارتي الحكم الاتحادي والموارد المائية والكهرباء بجانب وممثلين منظمة اليونسيف بالسودان والتنمية الدولية بالمملكة المتحدة وعدد من وزراء الصحة بالولايات والمعتمدين والمنظمات.

وأقر وزير الصحة الأستاذ محمد ابوزيد مصطفى في الاحتفائية، بالضرر الكبير على الصحة والبيئة من جراء ظاهرة التبرز في العراء لهذا، مؤكدآ أن الوزارة تبذل الوزارة جهودا متعاظمة في سبيل القضاء عليها بالتعاون مع العديد من الجهات الحكومية والمنظمات الدولية والوطنية في سبيل الاصحاح البيئي.

وطالب بمزيد من الإهتمام والعمل خاصة وان صحة البيئة تحتاج لمزيد من الجهود، لافتا إلى وضع خارطة الطريق لخمس سنوات بمستهدف واضح لكل سنة بدعم من اليونسيف وعدد من الشركاء، منوهآ إلى قرار منظمة الصحة العالمية القاضي بان تكون شريكا أساسيا.

وكشف مصطفي، ان تكلفة تنفيذ الخارطة بكل تفاصيلها تبلغ 185 مليون دولار منها 70% للمراحيص المنزلية، مشيرا إلى أن اليونسيف خصصت 20 مليون دولار للعام 2018م مع الوعد بتنامي المبالغ سنويا حسب المنفذ على أرض الواقع.

وأكد الحرص على تنفيذ الاستراتيجية بالصورة المطلوبة بمايجعل السودان خاليا من التبرز في العراء 2022م بالتنسيق مع اليونسيف مع تطوير الشراكات مع المنظمات والوزارات وأيضا القطاع الخاص والمجتمعات.

وأكد مصطفى، ان الجهود السابقة لتعزيز استيراتيجية صحة البيئة في السودان احرزت تقدما طفيفا ضاربا مثلا بانخفاض ظاهرة التبرز في العراء من 31% إلى 29%.

ولفت إلى أن الاسهالات المائية مسؤولة عن 11% من حالات الوفاة وسط الأطفال أقل من عمر خمس سنوات.

ووصف مدير إدارة صحة البيئة والرقابة على الأغذية بالوزارة إسماعيل الكامش، الخارطة بالمشروع المهم والذي يصادف اليوم احتفال المجتمع الدولي باليوم العالمي للمرحاض، لافتا إلى ان توفر المراحيض يسهم في تقليل الإصابات بكثير من الأمراض ذات الصلة.

ونوه إلى أن 104 من الأمراض لها علاقة بتدهور صحة البيئة والمياه حسب منظمة الصحة العالمية بمافي ذلك ظاهرة التبرز في العراء، مبينا أن الخارطة تاتي في إطار استراتيجية الاصحاح.

وأكد الكامش على ضرورة الالتزام السياسي وتحريك المجتمعات (فالجمرة بتحرق الواطيها) وصولا لاستئصال كل الأمراض البيئية، واضاف (لابد أن نعض بالنواجز على الخارطة ) مشيدا بالدعم المتواصل من اليونسيف والأجهزة الإعلامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق