مقالات
أخر الأخبار

ذوالنورين نصرالدين المحامي يكتب:  ((مبادرة وطنية ))

سوداني نت:

▪️كلما إحتدم الصراع السياسي والفكري بين الاحزاب والكتل السياسيه والأفكار الايدلوجيه والنخب علي إدارة الدوله كلما ظهرت المبادرات الوطنيه لجمع شتات الوطن وإيقاف حدة الصراع الداخلي الذي يجلب التمزق والتشظي المجتمعي والمؤثر في كيان الدوله وسيادته
فقد ابتدر شيخ الطريق القادريه الشيخ محمد حاج حمد الجعلي (كدباس) رؤية للمصالحـــة الوطنيــة الشاملـــة بإســم (مبادرة كدباس للمصالحة الوطينة الشاملة) ما بين الحكومة والحركات الإسلامة بالسودان طريقا جديدا لمن يسعون الى خلق جديد وتفاهمات مشتركة ما بين كل ابناء السودان وتجاوز حالة الانسداد الكامل فى شرايين الحوار الوطني ما بين الحكومة والحركات الإسلامية بكل مسمياتها والتى جعلت المواطن السوداني يدفع الثمن غاليا فقر ومرض وارتفاع فى الاسعار وغلاء فى كل شئ وزيادات فى الخدمات الاجتماعية الكهرباء والمياه والصحة وتدهور أمن المواطن وتدخل سافر في شئون البلاد وإنقسام حاد فى الامة السودانية مما ينذر بشرر مستطير ويؤدي لتفكيك البلاد الي حالة الاحتراب والتشظي والأنقسام
▪️فالواقع الراهن يؤكد على ان هنالك مشكلة كبيرة فى الإنتقال من مرحلة الثورة الجماهيرية للشعب السوداني الى مرحلة إدارة الدولة بكل تعقيداتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والسبب فى ذلك ان القوى الجماهيرية التى قامت بالثورة غائبة مما أدى الى ان الواقع السياسي لا يتضمن القوى السياسية الكبيرة ذات الثقل الجماهيري والوطني
وعلى ذلك فإن المصالحة الوطنية الشاملة تمهد الطريق نحو رؤية وطنية شامله تعلي فيه مصلحة البلاد العليا وتحقيق السلام المجتمعي وتوزيع فرص التنمية بعدالة متساويه وعدم تهديد الكرامة السودانية وإيقاف اطماع الامبرياليه العالميه في البلاد
والحفاظ علي المناطق الحدوديه (الشقه، حلايب)
وذلك بتوحيد الجبهة الوطنية الداخلية
ثم الحفاظ علي جذوة الإسلام كعقيدة غالبية الشعب السوداني واحترام الاديان والمعتقدات الاخري للعيش بسلام تحت المظله الوطنية وأساس الهويه والعدالة وفق معايير المواطنه
وعدم استفزاز المشاعر الدينية ومس ثوابت عقائدها تجنبا للفتنة واشعال نار التطرف .
وممارسة الاحزاب الدينية والسياسية انشطتها وفق منظور وطني خالص وفقا للقانون والتشريعات الوطنيه
تدعو المبادرة الي تأسيس قضاء سوداني نزيه ومؤسسات عدلية قويمه تتبع الإجراءات القانونية السليمه لتحقيق المساواة والإنصاف
ومحاكمة كل من أفسد وفقا للقانون وليس عبر طرق سياسية وتصفية الحسابات
▪️وأن كل الاسلاميين الذين لم يرتكبوا جرائم فى حق الوطن والمواطن من حقهم ان يخوضوا الانتخابات القادمة ويمارسوا نشاطهم السياسي ومن حق الشعب السوداني المثقف والواعي ان يسقطهم عبر صناديق الاقتراع .
على الحكومة الحالية ان تدعو الأحزاب والقوي السياسية لترتيب أوراقها لخوض الانتخابات القادمة للوصول للاصلاح السياسي الشامل عبر صناديق الاقتراع وصولاً للديموقراطية والسلام والتنمية والإعمار.
ولن ينصلح حال البلاد بالنهج المتبع من قبل حكومة الفترة الانتقاليه والتشظي في المكون المدني ومحاولة شيطنة القوات النظامية ومحاولة افراغها من عقيدتها للاستمالة الايدلوجيه
ولابد من الالتزام بمهام الفترة الانتقاليه والعمل علي تكوين المفوضية القومية للانتخابات والرجوع لصناديق الاقتراع للتحول الديمقراطي المنشود وإزالة كل تشوهات الفترة الانتقاليه كلجنة إزالة التمكين والحفاظ علي المال العام وعدم التمييز علي أساس اللون والجهه والانتماء شكرا الشيخ محمد حاج حمد علي الرؤية الكلية والدرس المجاني،،

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق