مقالات
تريند

د.نجلاء حسين المكابرابي تكتب: ولاية نهر النيل وحل أزمة الكهرباء

سوداني نت:

* فى اطار سعى ابناء ولاية نهر النيل لحل مشكلة الكهرباء التى تؤرق مواطن الولاية والدوائر الحكومية والخاصة والتى انعكست  سلبا على عجلة الانتاج الزراعى والصناعى فقد تداعى نفر من ابناء الولاية للبحث فى حل هذه المعضلة وفى صمت بعيدا عن الاضواء فتم الاتصال بمستثمر تركى وتمت دعوته لزيارة الولاية وبالفعل قام بزيارتين للولاية التقى خلالهما بالسيد والى ولاية نهر النيل  ووزير الانتاج والموارد الاقتصادية و رئيس دائرة الزراعة وقدم عرضا مكتوبا لمد الولاية بكهرباء مولدة بالطاقة الشمسية عبر نظام المرايا المقعرة بتسهيلات ممتازة للولاية دون ان تتحمل الولاية اى اعباء مالية وبفترة سماح مدتها ثلاث سنوات تولد محطة الطاقة الشمسية حوالى ٦٠ ميغاوات وتتميز المحطة ايضا بانتاج ٦٠ الف متر مكعب من المياه الصحية يوميا بشروط ميسرة تتمثل فى تخصيص قطعة ارض لانشاء المحطة بمساحة ٢٠ فدان  واصدار ترخيص للمحطة وتعهد من شركة الكهرباء بشراء الكهرباء بعد فترة السماح ٣ سنوات بسعر زهيد قدره ٤.٥ جنيه للكيلو واط

* حيث تم تكوين لجنة من قيادات الولاية من مختلف المجالات ورفعها للجهات المختصة بغرض المتابعة وعلى صعيد الاجراءات الفنية فقد وجد العرض تجاوبا من السيد الوالى ووزير الانتاج والموارد الاقتصادية وتفاعلا من كل جهات الاختصاص على صعيد لجان التخطيط والاستثمار  والمساحة  والاراضى والمدير التنفيذى بمحلية بربر حيث تمت الموافقات فى وقت وجيز بحكم ان المحطة الاولى تقع فى دائرة محلية بربر جهة الشقلة وتمت كل اجراءات المساحة وتم استلام قطعة الارض على الطبيعة وعلى مستوى الجهات المختصة بالولاية فقد تمت كل الاجراءات فى وقت وجيز بتوجيه من السيد وزير الانتاج  والموارد الاقتصادية  وقام مدير المساحة بالولاية بمتابعة اجراءات استلام الارض على الطبيعة بعد عمل الكروكى واخيرا صدرت الموافقة المبدئية  من ادارة الاستثمار بالولاية لانشاء المحطة وتبقت فقط خطوة اخذ موافقة شركة الكهرباء لشراء الكهرباء المولدة

* حيث  وعد الاخ مصطفى عوض مصطفى عضو اللجنة بمتابعة الامر مع جهات الاختصاص السيادية والتنفيذية   للحصول على الموافقة النهائية

باذن الله بعد تكملة انشاء المحطة الاولى  ستكون المحطة الثانية فى شمال الولاية منطقة المناصير حسب ما تحدده الجهات الفنية والثالثة ايضا ستكون غرب بربر منطقة الغبش وقد وعد  المستثمر التركى بتقديم عرض لانشاء محطة طاقة شمسية لوحدة غسيل الكلى لمستشفى الزيداب بطلب تقدم به الاستاذ عبدالقادر الراو

* لعل ما ذكرت افادنا به دكتور مبارك هلالي رئيس لجنة المتابعة وهذا جهد  ذاتي كبير يحسب لولاية نهر النيل  في حل اكبر الازمات  التي تقابل كل الولايات بالبلاد عليه هي دعوة بالاقتداء ونقل التجربة .

دمتم

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٣١)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٣٠)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

تابعنا على “أخبار قووقل”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!