الأخبار السياسية
تريند

حزب سوداني يدعو لتدخل القوات المسلحة وحل الحكومة

سوداني نت

دفع الحزب الاتحادي الديمقراطي مجموعة الاصلاح والتغيير بمذكرة للقوات المسلحة دعا فيها لنشر الجيش لتأمين البلاد من خطر الانزلاق نحو الفوضي وحماية حقوق المواطنين فى التظاهر السلمي فى إطار الدستور للمطالبة بحقوقهم واحتياجاتهم.

ودعا الحزب لحل الحكومة فى المركز والولايات وتكوين حكومة أزمة رشيقة  تقتصر مهمتها على المشاكل الكبيرة والمستعصية فى فترة محدودة تعود بعدها البلاد إلى انتخابات عامه.

نص مذكرة الحزب الاتحادي الديمقراطي للقوات المسلحة:

بسم الله الرحمن الرحيم

مذكرة الحزب الاتحادي الديمقراطي إلى قوات الشعب المسلحة استنادا إلى دستور السودان الانتقالي لسنة 2005م المادة 144 / الفقرة(2):

قال تعالى ( إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا )صدق الله العظيم

السيد/ القائد الأعلى لقوات الشعب المسلحة
المشير/ عمر حسن احمد البشير
بواسطة
السيد / وزير الدفاع
بواسطة
السيد / رئيس هيئة الأركان المشتركة

انطلاقا من مسؤليتنا الوطنية والتاريخية في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد واعتبارا للظروف الاقتصادية الخطيرة التي يشهدها الوطن في كل أجزائه ، نخاطب ضباط وضباط صف وجنود جيشنا الصامد البطل

إلى الذين عشقوا هذه البلاد وحفظوها بدمائهم واجسادهم ولاقوا الموت دونها ، شجاعة ، وبسالة وتضحية.

إلى الذين نقدرهم ونمجدهم ونحترم دورهم فى المحافظة على المكتسبات  الوطنية وفى الحياة السياسية.

نخاطبكم اليوم والبلاد فى حاجه إلى وقفتكم الوطنية وإلى شجاعتكم وإلى مسؤوليتكم تجاه وطنكم.

نخاطبكم اليوم عبر قيادتكم العليا استنادا إلى دستور السودان الإنتقالي لسنه 2005م المادة 144 الفقرة (2) التى تنص على الآتي :-

– تكون مهمة القوات المسلحة القومية السودانية حماية سيادة البلاد، وتأمين سلامة أراضيها، والمشاركة في تعميرها، والمساعدة في مواجهة الكوارث القومية وذلك وفقاً لهذا الدستور. يبين القانون الظروف التي يجوز فيها للسلطة المدنية الاستعانة بالقوات المسلحة في المهام غير العسكرية)

أن البلاد تمر بأزمة اقتصادية طاحنة وصلت إلى درجة الكارثة حيث انعدمت السيولة النقدية وانعدم الوقود وشح الخبز والدواء مما ترتب عليه توقف الإنتاج الزراعي والحركة التجارية وحركة الأسواق مما ينذر بخطر الجوع والحاجة إلى الخدمات الأساسية
أن الشعب السودانى الذي عرف بعزة النفس والصبر والقوة يواجه الآن أسوأ الاوضاع يصطفون رجالا ونساء أمام البنوك ومحطات الوقود والمخابز

جاء هذا بعد انهيار فى المشاريع الإنتاجية وانهيار فى الخدمة المدنية وارتفاع نسبه العطالة إلى أعلى معدلاتها والفساد المالي الذي دمر المؤسسات المصرفية وغياب المحاسبة والمساءلة

قوات شعبنا المسلحة

إننا نخشي على بلادنا من انفجار الأوضاع وخروجها عن السيطرة وحدوث الفوضي التى سوف تؤدى إلى إراقة دماء شعبنا العزيز وإلى تمرير مؤامرات خارجية على البلاد وتهديدات على الأمن القومي.

انطلاقا من مرجعية الدستور وثقتنا الكبيرة فى قواتنا المسلحة فإننا نتقدم بهذه المذكرة إلى القائد الأعلى لقوات الشعب المسلحة لانتشال البلاد مما حاق بها ونناشدكم بإتخاذ الإجراءات الآتية:-

1. نشر الجيش لتأمين البلاد من خطر الانزلاق نحو الفوضي وحماية حقوق المواطنين فى التظاهر السلمي فى إطار الدستور للمطالبة بحقوقهم واحتياجاتهم.

2. حل الحكومة فى المركز والولايات وتكوين حكومة أزمة رشيقة  تقتصر مهمتها على المشاكل الكبيرة والمستعصية فى فترة محدودة تعود بعدها البلاد إلى انتخابات عامه.

وإن تعمل هذه الحكومة وفقا لمرجعية وثيقة الحوار الوطنى فى القضايا الاقتصادية والإدارية المتعلقة بإدارة الأزمة.

3. تسليم الجيش مهام الإشراف على احتياجات المواطن من وقود وخبز ودواء.

4. تكوين غرفة عمليات من القوات المسلحة للسيطرة على منافذ التهريب ومحاربة المضاربين والمراقبة والسيطرة على حركة السوق.

5. خلق علاقات دولية متوازنة وفتح الباب أمام التعاون الدولى والإقليمي للمساعدة فى الخروج من الأزمة الاقتصادية

6. تحقيق السلم والأمن فى مناطق النزاعات

7. إصلاح النظام القانوني والعدلى وتفعيل المحاسبة لاسترداد أموال الدولة إلى الخزينة العامه.

ولكم الشكر والتقدير

نسأل الله أن يحفظ بلادنا عزيزة آمنه مطمئنة

أ.إشراقة سيد محمود
رئيس مشروع الإصلاح والتغيير
الحزب الاتحادي الديمقراطي
التاريخ :2018/12/13م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!