الأخبارالأخبار السياسية
أخر الأخبار

المؤتمر الوطني يرفض الاستيلاء على السلطة وإعتقال قياداته

سوداني نت

أعلن حزب المؤتمر الوطني رفضه لما قام به المجلس العسكرى باستيلائه على السلطة، مضيف أن ذلك يعد انتهاكا للشرعية الدستورية التى كانت قائمة، وأعلن تفهمه لدوافع ما أقدمت عليه المنظومة الامنية بقيادة وزير الدفاع. وأكد الحزب في بيان تلقاه (سوداني سوداني)، ان حفظ امن البلاد وحقن دماء ابنائها اولوية قصوى تتطلبها حساسية الظرف الراهن.
ونبه المؤتمر الوطني الي ان الخطوة التي اتخذها المجلس العسكري ستؤخر الانتقال السلس وتبطئ بالتداول السلمى للسلطة وتلغى الوثيقة الوطنية للحوار.
ورفض حزب المؤتمر الوطني اعتقال قياداته ورئيسه المفوض وعدد كبير من رموزه.
وطالب باطلاق سراحهم فورا خاصة وان المجلس العسكرى افرج عن جميع المعتقلين.
وندد الحزب بعمليات التخريب التى طالت بعض دوره فى الولايات، ودعا السلطات القائمة للقيام بمسؤوليتها في منع الاعتداء عليها ومحاسبة المتورطين في حرقها وتخريبها.
وطالب المؤتمر الوطني المجلس العسكري بتسريع تطبيع الحياة السياسية وتمكين الاحزاب من مزاولة العمل السياسى، وتكملة التحول الديمقراطي وارساء مبدا التداول السلمى للسلطة، ودعا للاستمرار فى معالجة الاوضاع الاقتصادية بالبلاد وتسهيل انسياب الخدمات للمواطنين.
ودعا الحزب عضويته المنتشرة فى ربوع البلاد وفى ولاية الخرطوم بصفة خاصة للتحلى باليقظة وتفويت الفرصة على اى مسعى لنسف الاستقرار والامن.

وفيما يلي يورد (سوداني نت) بيان حزب المؤتمر الوطني:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان من حزب المؤتمر الوطنى

لقد ظللنا نرقب الاحداث الراهنة ونتابع تداعياتها .. وفى اطار ذلك نعتبر ان ما قام به المجلس العسكرى باستيلائه على السلطة يعد انتهاكا للشرعية الدستورية التى كانت قائمة ..والحزب اذ يذكر ذلك يعلن تفهمه لدوافع ما أقدمت عليه المنظومة الامنية بقيادة وزير الدفاع ويؤكد ان حفظ امن البلاد وحقن دماء ابنائها اولوية قصوى تتطلبها حساسية الظرف الراهن و مستقبل شباب هذا البلد.

ينبه المؤتمر الوطني الي ان الخطوة التي اتخذها المجلس العسكري ستؤخر الانتقال السلس وتبطئ بالتداول السلمى للسلطة وتلغى الوثيقة الوطنية للحوار التى انتجها حوار موسع شاركت فيه غالبية الاحزاب السودانية في وقت سابق وبالرغم من ذلك يرجو الحزب ان تُستكمل عملية الاتفاق السياسي على مستقبل البلاد دون عزل لاحد ..

يرفض المؤتمر الوطني اعتقال قياداته ورئيسه المفوض وعدد كبير من رموزه ويطالب باطلاق سراحهم فورا خاصة وان المجلس العسكرى افرج عن جميع المعتقلين، ويطالب بالحقوق المتساوية لكل القوي السياسية فضلا عن الافراد دون اقصاء وفى اطار العدالة والقانون

يندد الحزب بعمليات التخريب التى طالت بعض دوره فى الولايات ، و يدعو السلطات القائمة للقيام بمسؤوليتها في منع الاعتداء عليها ومحاسبة المتورطين في حرقها وتخريبها .

يطالب المؤتمر الوطني المجلس العسكري بتسريع تطبيع الحياة السياسية وتمكين الاحزاب من مزاولة العمل السياسى، وتكملة التحول الديمقراطي وارساء مبدا التداول السلمى للسلطة، ويدعو للاستمرار فى معالجة الاوضاع الاقتصادية بالبلاد وتسهيل انسياب الخدمات للمواطنين.

يدعو الحزب عضويته المنتشرة فى ربوع البلاد وفى ولاية الخرطوم بصفة خاصة للتحلى باليقظة وتفويت الفرصة على اى مسعى لنسف الاستقرار والامن ..

والله اكبر والعزة للسودان

قيادة حزب المؤتمر الوطني
١٣ / ابريل / 2019

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق