الأخبارالأخبار السياسية
أخر الأخبار

التطرف والإرهاب.. ظواهر سالبة تستوجب الإنتباه

سوداني نت

يتمتع السودان بدرجة عالية من التسامح. بل إنه ظل يقدم النموذج في تأصيل قيم التسامح الديني وترسيخ قيم التكافل بين المجتمعات كافة، ومثل أرض هجرة لكثير من الجنسيات في الجوار الإقليمي التي ذابت في المجتمع السوداني وتأثرت بثقافاته وسلوكه.

ومؤخراً اصبح التطرف من القضايا التي تؤرق العالم دون إستثناء وظهرت خلال الفترة الاخيرة  وبرزت إلى السطح بشكل فعلي في مطلع تسعينيات القرن الماضي وظهرت كمهدِّد للأمن وقضية ملحة تستوجب المحاربة والقضاءعليها، ورغم ذلك فإن السودان لم يشهد ضحايا نتيجة لأحداث التطرف الدين مقارنة ببعض الدول تميز المجتمع السوداني بالتسامح، والتعددية الفكرية والمذهبية وايمانه بأن الحوار وسيلة لمعالجة ظاهرة التطرف ، جميعها اسباب جعلت السودان خالياً من ظواهر المجموعات المتفلتة والغلو الديني وإباحة دماء المسلمين.

ورغم الحروب التي ظل يشهدها السودان منذ فترة ما قبل الإستقلال إلا أن المجتمع السوداني ظل محافظاً على موروثاته في معالجة المشكلات عبر الأعراف القبلية، وإجراء المصالحات الإجتماعية. ورغم أن هذه الحروب كان لا تأثيرها على النسيج الإجتماعي إلا أنها لم تخلخل تماسكه. وقفت هذه الموروثات سداً منيعاً أمام كافة أنواع التطرف والإرهاب التي انتشرت في دول الجوار والإقليم بشكل عام.

وعمد علماء الدين في السودان على توصيف الجماعات المتطرفة بأنهم شباب غيورون على دينهم ووطنهم ولا تنقصهم النية الصالحة والحمية للحق والحماسة لكن ينقصهم الفقه السديد لذلك انتهجت الدولة نهج محاورة الشباب المتشدِّدين بواسطة العلماء، وتبصيرهم بأن تكفير المجتمع والتعبير عن الآراء الدينية بقوة السلاح من الأفكار الخاطئة إذ لا يجوز الخروج ضد الحاكم الشرعي، بإعتبار أن محاورتهم عبر العلماء نهج سليم.

ومعلوم ان ظهور المجموعات الارهابية والمتطرفة في الدول المجاورة كان لها اثرها البالغ على امنها القومى وعلى الامن القومى لدول الجوار وهو الامر الذي فطن اليه السودان منذ وقت بعيد حيث اعتمد نهج الحوار الفكري وإيجاد معالجات لقضايا الفقر والبطالة والفساد، كمدخل لمحاربة ظاهرة التطرف وتكثيف الجهود لمنعه وسد ثغراته،  بجانب إقامة مشروع للأمن الفكري وسط الشباب لتحصينه من الاختراق الديني والتكفيري والتطرف الديني، مع التشديد على ضرورة استيعاب متغيرات الظاهرة ومواجهتها بالحكمة والعقلانية، والأخذ في الاعتبار أن الدين الإسلامي أنكر على جميع الديانات مسلك التطرف والشذوذ، وأنه لابد من محاربة الظاهرة باتباع الوسطية في الإسلام.

ولاشك ان هنالك بعض التخوفات من ظهور مثل هذه الظواهر في من خلال بعض المجموعات المتفلتة التى اصبحت تقوم بأعمال منافية لقيم واخلاق الشعب السودانى ومنها محاولة اخذ الحق يالقوة دون الرجوع الى القانون مما اثر سلبا على الأمن القومى بالبلاد وهو الامر الذي دعا الاجهزة الامنية الى تحذير من خطورة انفلات الأمن وضرورة الرجوع الى القانون.

ظهور بعض هذه الظواهر ان لم يكن كبيراً لكنه مؤشر يتطلب مواجهته بالعمل المخطط الاستراتيجي، والدخول في مرحلة وضع إطار عملي لكيفية معالجة الظاهرة، ووضع حلول وأفكار لمعالجة المشكلة، والوصول إلى مصفوفة عمل، للدخول في مراحل تنفيذية تعالج جذور المشكلة التطرف.

فطن السودان منذ وقت بعيد الى تاثير المجموعات المتطرفة والارهابية على الامن القومي مما دفعه الى التعاون والتنسيق مع الدول الصديقة في المحيطين العربي والافريفي ودول الخليج لمحاربة التطرف والإرهاب والقضاء على الجماعات والتنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى إراقة الدماء وقتل الأبرياء ونشر الفوضى والتخريب.

وفي هذا الإطار تم التوقيع على عدد من إتفاقات التعاون الأمني، وتشكيل قوات مشتركة مع عدد من دول الجوار لتأمين الحدود من كافة أشكال الجريمة والجماعات المتمردة والإرهابية.

واهتماما من السودان بضرورة توحيد الجهود لمحاربة الظاهرة  سبق ان استضافت الخرطوم مؤتمر الشباب العربي الأفريقي لمكافحة التطرف. في سعي لايجاد تحرك جماعي لمحاصرة الظاهرة التي ربما تصنع كثيرا من المتطرفين في المستقبل. وتحقيق الوقفة أمامها ومعالجة أسبابها ودوافعها.

ومثلت تجربة الحوار الفكري في السودان تجربة رائدة وكبيرة في معالجة الغلو والتطرف، وأرست فكرة المراجعات الفكرية مبدأً جديدًا من الحوار الفكري المثمر الذي أخرج كثيرًا من المغرر بهم من دائرة التطرف إلى دائرة الاعتدال.

بعض المراقبون يرون أن قضية التطرف الديني بحاجة لمزيد من التفكر والتدبر وإتخاذ حزمة من السياسات المتكاملة من قبل الدولة؛ لأن جزءاً من التطرف متعلق بالجانب الأمني، وآخر بالحوار الفكري والنقاش، لذلك لابد لها من مراجعة كل ما يجب مراجعته لسد الطريق على أي اتجاه متشدد أو متطرِّف أو قد يلجأ لإستخدام العنف في مواجهة المسلمين.

بينما يرى البعض أن الفهم الخاطيء للدين هو أحد الأسباب التي تقود الشباب إلى الإنضمام للتطرف، إذ أن القاسم المشترك بين الشباب والتطرف هو الرغبة في التغيير والإصلاح ولكنها ضلت الطريق وانحرفت عن مساره، خاصة وأن للتطرف أشكال متعددة وظواهر متباينة وأنه يتبدل فيه الإستقطاب والخطاب بكثرة وإستمرار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق