الأخبارالأخبار السياسية
أخر الأخبار

بعد أحداث الابيض .. تصعيد بالشوارع ومطالب لحماية المواكب

سوداني نت

خرج متظاهرون في عدد من المدن والمناطق منددين بأحداث الابيض التي راح ضحيتها قتلى وجرحى بعد تظاهرات طلابية سلمية بولاية شمال كردفان اليوم الاثنين.
وحملت قوى اعلان الحرية التغيير قوات تابعة للجيش والدعم السريع بإطلاق الرصاص بلا وازع أو رادع وبكثافة على مظاهرات سلمية لتلاميذ المدارس الثانوية بمدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان ما أدى إلى ارتقاء خمسة شهداء في الحال وإصابة العشرات إصابات حرجة.
واكدت قوى الحرية والتغيير في بيان حصل عليه (سوداني نت)، تمسكها بالحق فى التظاهر والتجمع والاعتصام، ومحاسبة كافة المسؤولين الجرائم ومحاكمتهم محاكمة عادلة، أمام قضاء قادر مستقل ومؤهل وليس أمام قضاء ونيابة النظام الذى ورثه المجلس العسكرى.
واوضحت ان هذه الوحشية جاءت رداً على مظاهرات سلمية تطالب بأبسط بمقومات حياتهم اليومية التي تتعلق بحضورهم للمدارس من مواصلات و رغيف خبز.
وأبانت ان المجلس العسكرى وأثناء استمرار العملية السياسية بغرض نقل السلطة إلى سلطة مدنية انتقالية، استمرت عمليات القتل وإزهاق الأرواح بكافة مدن السودان من قوات واقعة تحت قيادة ومسؤولية المجلس العسكري، ويتحمل المجلس العسكري المسؤولية الكاملة عن إزهاق أرواح الشهداء بمدينة الأبيض اليوم.
وأكدت ان الثورة لن تنحني للخوف، وسندحر كيد المجرمين ولن نصمت عليه.
ودعت كل الثوار في العاصمة والأقاليم للخروج إلى الشوارع في كل مكان وتسيير المواكب من أجل الثورية، وطالبت بنقل السلطة إلى المدنيين فوراً لإقامة الحكم الانتقالي الذي سيقتص من كل الجناة ويؤسس دولة العدالة والسلام.
ودعت قوى الحرية والتغيير المجلس العسكري الى إنهاء المظاهر المسلحة من كل المدن والقرى والبلدات وضمان حماية المواكب والتظاهرات كحق مدني أصيل، والكف عن التستر على المجرمين ومرتكبي الجرائم بحق الشعب
ودعا تجمع المهنيين السودانيين الشعب في الأحياء والفرقان بكل مدن وقرى وبلدات السودان للخروج للشوارع في مواكب هادرة تنديداً بمجزرة الأبيض.
وطالب التجمع بتقديم الجناة للعدالة، ونقل مقاليد الحكم لسلطة انتقالية مدنية وفق إعلان الحرية والتغيير الذي تواثقت عليه جموع الشعب السوداني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق