الأخبار السياسية
أخر الأخبار

مكونات شرق السودان تتفق علي رؤية موحدة لقضاياهم

الوساطة تطمئن علي ترتيبات المؤتمر التشاوري للشرق

سوداني نت:

إطمانت الوساطة في الاجتماع التشاوري بين وفد الحكومة والجبهة الثورية بحضور المراقبين على إجراءات انعقاد المؤتمر التشاوري لشرق السودان خلال يومي الرابع عشر والخامس عشر من الشهر الحالي بالخرطوم.

وتشارك الوساطة بوفد رفيع كمراقبين وتكون مسئولة عن توصيات المؤتمر توطئة لرفعها لعملية التفاوض بجوبا.

ووصف الاستاذ محمد الحسن التعايشى الناطق الرسمي باسم وفد الحكومة لمفاوضات السلام بمنبر جوبا، الاجتماع التشاوري بالمهم، وقال إن الاجتماع اطمأن على إجراءات انعقاد المؤتمر التشاوري لشرق السودان وهي  إجراءات  متفق عليها بين الحكومة والجبهة الثورية بضرورة عقد مؤتمر تشاوري لكل مكونات شرق السودان للاتفاق على رؤية موحدة لقضاياهم .

وأوضح ان تأجيل المؤتمر التشاوري كان بسب يتعلق باجراءات تخص مكونات الشرق وبالتالي سينعقد خلال يومي ١٤-١٥من الشهر الجاري.

وأكد ان كل الأطراف تعمل على أن يكون المؤتمر شاملا لكل مكونات شرق السودان وينتهي الي توصيات تصب في إطار تقوية وتعزيز التفاوض في مسار الشرق بمنبر جوبا.

واكد التعايشى انه تم خلال الاجتماع  التوضيح للجبهة الثورية وقال حتى الآن تستمر التشاورات بشكل جيد لتشمل كل مكونات الشرق وهناك إمكانية لعقد المؤتمر في التاريخ المحدد.

واكد استمرار المشاورات على الأرض  لمشاورة اهل دارفور وان اللجنة اكملت  إجراءاتها في زالنجي والفاشر وفي طريقها الي شرق دارفور وسيتم تذليل اجراءات اللجنة المتعلقه بالتنسيق مؤكدا أهمية مبدأ إشراك اهل المصلحه والاستماع الي ارائهم واستشارتهم في شكل اتفاق السلام النهائي.

من جانبها أكدت جبهة الشرق اهتمامها بما يجري في مسار الشرق وقالت كان هناك اتفاق مع الحكومة لرفع التفاوض حوله لاتاحة الفرصة لأهل الشرق للاتفاق على قضايا المنطقة.

وأكد الدكتور الهادي ادريس رئيس الجبهة ان كل المسارات مرتبطة مع بعض وان اتفاق السلام النهائي لا يتم الا بعد انتهاء التفاوض والاتفاق على كل المسارات. وقال اي تعطيل في اي مسار  من شأنه التاثير على العملية التفاوضية.

ودعا الحكومة للاسراع بعقد مؤتمر الشرق التشاوري في أقرب وقت لا يتجاوز الموعد المحدد له يومي ١٤ و١٥ من الشهر الحالي لبداية التفاوض حول المسار للوصول إلى سلام نهائي يخاطب جذور المشكله الوطنية والاقليمية.

ووصف الاجتماع بالناجح وقال انهم تلقوا إجابات واضحة من الوفد الحكومي وبالتالي ينتظرون ويراقبون الاجتماع التشاوري لشرق السودان لمعرفة مايدور فيه.

وعزا البطء في عملية التفاوض بمنبر جوبا لاسباب حقيقية تتمثل في راس السنة والكريسماس واحداث الجنينة وقال لا توجد مشاكل حقيقية وسنبدا الاثنين المقبل عملية التفاوض في المسارات ، معلناً استئناف معظم مسارات التفاوض أعمالها يوم الاثنين المقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق