الأخبارالأخبار السياسية
أخر الأخبار

مصدر بالمخابرات: لا صحة لاشتباكات بين أفراد هيئة العمليات والقوات الأخرى

سوداني نت:

نفى مصدر عسكري موثوق لموقع “سوداني نت” أنه لا صحة للأنباء الرائجة عن نشوب صراع بين جنود هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات العامة ومكونات عسكرية أخرى.

وأكد المصدر أنه لا يوجد أي صراع بين القوى الأمنية والعسكرية في السودان باستثناء الخلاف على الحقوق المالية والوظيفية لجنود هيئة العمليات.

وقال المصدر أنه لم ترد أية معلومات عن إصابات في تبادل إطلاق النار بين أفراد المخابرات وقوات أخرى.

وفي بيان مقتضب قال الناطق الرسمي باسم جهاز المخابرات العامة، أنه وفي إطار هيكلة الجهاز و ما نتج عنها من دمج و تسريح حسب الخيارات التي طرحت على منسوبي هيئة العمليات إعترضت مجموعة منهم على قيمه المكافأة المالية وفوائد ما بعد الخدمة.

وقال “جاري التقييم والمعالجة وفقا لمتطلبات الامن القومي للبلاد”.

وفي سياق متصل كتب مدير الإعلام السابق بجهاز المخابرات العامة “محمد حامد تبيدي” على صفحته بالفيس بوك، مؤكدا أن ضباط صف وجنود من هيئة العمليات بجهاز المخابرات السوداني (قطاع كافوري) أطلقوا النار في الهواء وأغلقوا الطرق القريبة، بالمنطقة جنوب محطة بحري الحرارية حيث مقرهم وذلك في إطار مطالبتهم بتسريحهم مع تسليمهم حقوقهم فوراً.

مضيفا أن ذلك حدث أيضا في قطاعات أخرى آخرها قطاع الأبيض.

وقطع “تبيدي” بعدم وجود أي إشتباكات مع الجيش أو الدعم السريع أو الشرطة وليس هناك أي خسائر حسب ما توفر من معلومات.

وأشاد “تبيدي” بضباط وضباط صف هيئة العمليات قائلا: “قوة هيئة العمليات قوة كبيرة جدا ومدربة تدريب قتالي متقدم، قدمت عددا ضخما من الشهداء في كافة الجبهات، وحمت البلاد من بلايا ومخاطر ومهددات عظيمة”.

وأضاف “رفض معظم أفرادها الإنضمام الى أي قوة نظامية أخرى وطالبوا فقط بإنهاء خدمتهم وإخلاء طرفهم وتسليمهم حقوقهم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق