الأخبارالأخبار السياسية
تريند

خبراء FBI يحققون في محاولة اغتيال حمدوك

سوداني نت:

ثمن الفريق أول ركن جمال الدين عمر محمد إبراهيم وزير الدفاع تعبير الجانب الأمريكي والمجتمع المحلي والإقليمي والدولي عن إدانته وتعاطفه مع السودان تجاه العملية الإرهابية التي تعرض لها السيد رئيس الوزراء والتي لم يشهد السودان مثلها من قبل والتي تنافي خلق وعادات وتقاليد السودانيين السمحة.

وقال إن هذه الحادثة نتجت عن السيولة الأمنية التي خلقتها مرحلة التحول والتي يمر بها السودان وأبان أنه لابد أن تكون هذه الحادثة نذير الاهتمام لتعزيز الشراكات مع المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب وتمويله وعمليات غسيل الأموال.

وأكد أن السودان يتطلع لتعزيز هذا الدور مع الجانب الأمريكي. جاء ذلك لدى لقائه الثلاثاء وفداً أمريكياً برئاسة (مارشال دونلنذى) مساعد وزير الخزانة الأمريكية برفقة السفير الأمريكي والملحق العسكري بالسودان، حيث قدم للوفد شرحاً عن حجم التحديات الكبيرة التي تواجه الحكومة لتحقيق أهداف الثورة السودانية العليا، وقال إن مسيرة التحول ماضية بجهود جميع أطراف العملية السياسية والحكومة السودانية ومنظمات المجتمع المدني والقوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى، لإرساء الخيار الديمقراطي بالبلاد ولا بديل عنه ولا عودة للوراء.

وأضاف أن كل قوى الدولة الشاملة ستكون حارساً أميناً للتغيير، داعيا الولايات المتحدة إلى تعاون مثمر وبناء وعاجل مع السودان في هذه المرحلة التاريخية الماثلة ودعم الامكانيات المادية والتدريبية من وسائل وطرق مكافحة للأجهزة الأمنية السودانية  للدور الكبير الذي تقوم به في مكافحة الإرهاب والجرائم العابرة للحدود.

وحث الولايات المتحدة على الإسراع برفع اسم السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب بدون تعقيدات والعمل على رفع مستوى المساعدة والإسهام في معالجة مشاكل الاقتصاد السوداني والأزمات التي يتعرض لها المواطنون حالياً في حياتهم اليومية .

من جانبه وصف مارشال ما حدث من استهداف لرئيس الوزراء السوداني بالعمل الجبان وأنهم من جانبهم تم توجيه الخزانة الأمريكية لتقديم الدعم الممكن للسودان في مجال مكافحة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله ومحاربة تجارة وغسيل الأموال.

وأوضح أنه سيتم التعاون بدفع خبراء أمنيين لكشف حقيقة الهجوم وأمًّن على أن السودان يواجه مصاعب كثيرة وتحديات تحيط بحكومته وأن الولايات المتحدة سوف تقدم الدعم لمواجهة الصعوبات ودعا إلى التعاون المشترك بين المكون العسكري والمدني لتوفير متطلبات المرحلة الانتقالية خاصة في مجال النهوض بالاقتصاد السوداني وشكر السيد وزير الدفاع على ما قدم من معلومات وتنوير مفيد لدعم العلاقات الثنائية بين البلدين للأمام.

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (١٣)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (١٢)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!