الأخبارالأخبار الإقتصادية

تحذيرات من كارثة قد تواجه قطاع الدواء “الاستيراد والتصنيع” في السودان

سوداني نت:

حذّر الخبير الصيدلي، محمد صالح عشميق، من كارثة قد تواجه الدواء مستقبلاً، مقرًا بأنّ هناك عديد من شركات الأدوية توقفت من الاستيراد، موضحًا أنّ ذلك بسبب تخبّط الحكومة تجاه سياسات الدواء.

وقال محمد صالح عشميق في تصريحٍ صحفي إنّ التخبطّ تسبّب في توقف التصنيع المحلي للدواء، مؤكّدًا أنّ الموقف بات ينذر بالكارثة.

وتابع” الحكومة الحالية يبدو أنّها تتّبع نفس سياسات النظام السابق حول الدواء، فهناك تخبّط كبير على غرار ما جرى بشأن إلغاء حصيلة الصادر ومن ثم عودتها مرة أخرى”.

وتعاني الصناعات الدوائية في السودان من عدّة مشكلات، تتمثّل في عدم توفر النقد الأجنبي لاستيراد المواد الخام، وارتفاع تكلفة التشغيل وعدم توفر الطاقة وضعف المنافسة الشرائية في السوق بسبب عمليات الاستيراد التي تستحوذ على نسبة 55 في المائة من حاجة السوق المحلية، بالإضافة إلى”التسعيرة”.

وسابقًا، قال وزير الصحة، أكرم التوم، في تصريحات صحافية، إنّ هناك أزمة في استيراد الأدوية بالبلاد بسبب مشكلات مالية، وعجز في قدرة الحكومة على توفير النقد الأجنبي لاستيراد أدوية جديدة.

لكن محمد صالح عشميق، يتّهم جهات ـ لم يسمها ـ بأنّها تعمل على تشويه سمعة شركات الأدوية وأنّها السبب الرئيسي في غلاء الدواء.

ويقول عشميق إنّ هناك نقصًا في عددٍ من أنواع الدواء منها أدوية السكري والضغط والأزمة، بجانب الأدوية المنقذّة للحياة.

وأضاف” السبب في ذلك عدم استيراد الأدوية لتوقف عددٍ من الشركات”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق