مقالات
أخر الأخبار

ذوالنورين نصرالدين المحامي يكتب: إستقالة الفشل

سوداني نت:

🎯 حاول رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك أن يكسب رضاء الشارع ويزيد من نقاطه من خلال مباراة مارثونية بين الشارع من جهه وحكومة اليسار وبعض وزرائهم من جهه أخري محاولة منه لتخفيف حدة التوتر والغضب الشعبي
يحاول د. حمدوك ان يدير حكومته وفق مسكنات لحظيه وعبر صوت الشارع والاستجابة لأي تحركات جماهيرية فلذا فيتوقع الشارع تغيير اي حكومة مرتقبة لعدم وطنيتها او صدقها تجاه قضيا المواطن مادامت قحط وتجم هي الموجهه والشيوعيين ومن شايعهم خلف الكواليس لبث سمومهم
ويتضح ذلك جليا بانه يفتقد الي رؤية وطنية وخطة لإدارة الأزمات المتلاحقة من خلال عدم مقدرة حكومته من معالجة القضايا المصيرية كالحلول المعيشية وإرتفاع الأسعار والندرة في الحاجيات وعدم معالجة الصفوف المتطاولة للوقود والخبز وضعف الحلول للأزمات الطاحنة التي تطحن الفقراء وعامة الشعب بالجوع والمرض وعدم توفر الدواء وإرتفاع تكاليفها والغلاء الفاحش الغير مسبوق وشح الخدمات من كهرباء ومويه فكل ذلك يجعل محدودي الدخل يهيمون بحثا عن حلول لسد رمقهم وصعوبة تغطية ايجارات ايوائهم وعدم أماكنهم والإنفلات الأمني حتي داخل الأحياء وفي وضح النهار وفي العاصمة وحواضر المدن حيث النهب والسالب والحرابة لم يشهده السودان في تاريخه الطويل ثم الاقتتال القبلي في عدد من الولايات وعدم قبول الآخر والصراع حول الهوية الوطنية ثم ضعفهم في إدارة البلاد لضعف الخبرات والمقدرة ثم ضياع هيبة الدولة واخذ للقانون باليد وشيوع الظلم الإجتماعي والتعدي علي الحقوق دون مسوغ قانوني والتنمر علي قواتنا النظامية وترسيخ مفاهيم تغريبية بعدم حيادية او قومية القوات المسلحة والشرطة وجهاز الأمن وإغلاق للجامعات وضياع عمر التلقي والتعليمي وعدم البحث عن حلول اوبدائل لاستقرار الأكاديمي.
🎯 كان الشارع ينتظر من حمدوك تقديم إستقالته وحل حكومته ويبرر ذلك بالأمانة والوضوح بأنه لم يستطع إيجاد حلول للضائقة المعيشية التي تخنق عنق البلاد والمواطن يرزح في الفقر والمسغبة فالفقر والمرض والجوع يغزو كل بيت وأسرة دون أمل او أفق للحل ، وبعد كل هذا وحكومة حمدوك مشغولة بتوطين الفكر العلماني الآحادي من أجل تفكيك السودان وتقسيمه وفقا للخطة الماسونية الي دويلات خمسه تجري وفق أهواء المستعمر الجديد وضياع للقيم والأخلاق وهتك للموروث السلمي والاجتماعي والتخلخل المجتمعي
إندلعت الثورة لأجل تلك الغايات لينتعش الإقتصاد وترتفع الموارد ويحضر الأرض والزرع بتلاحم رسمي وشعبي وفق قضاياه من خلال حكومة قومية ( تكنقراط ) لاتحمل أجندة خارجية او أهداف ايدلوجية لينعم المواطن بحياة كريمة تخرجه من ذل السؤال والفاقة والعوز ضيق ذات اليد.
فبينما الشعب يطحن بالغلاء وشظف العيش بينما الحكومة تنصرف لأهوائها العلمانية وتبحث عن تعديل القوانين الشرعية والإسلامية والتي تحفظ قيم الشعب وأخلاقه فتنصرف الي تعديل القوانين المتعلقة بممارسة الدعارة لتجعلها جريمة بلا عقاب وتشجع الدعارة والمجون وتمهد للأبناء مسوغات علمانية لعدم احترام والدية او أسرته بل يمكن فتح بلاغ ضدهم
هل قامت الثورة لاباحة السكر والمتجارة في عقول الشباب
هل جاءت بنيت المطالب علي البغاء والتحلل الأسرى فبدلا من حفظ القيم وتعزيز المثل وثوابته الراسخة التي تحفظ كيان الأسر يتجهون لتفكيك اواصر الأسر
🎯إن حكومة حمدوك السابقة او القادمة هي حكومة مختطفة للثورة ترتهن للخارج وتعمل وفق أجندة عابره للقارات وتوغل في العمالة والأرتزاق
ايها الشعب السوداني الواعي والمدرك لاصوله ودينه وقيمه حانت لحظة الإنتفاضة والكلمة ان أولويات ثورتكم المجيدة لا صلة لهذه الحكومة بها ولا بشعاراتها
ان توجه هذه الطغمة المتسلطة تعمل لترسيخ مشروع ثقافي استئصالي لقيم الشعب الفاضلة وأخلاقه الكريمة مشروع يسعى إلى طمس الهوية وحرب للقيم وتدمير لمقدرات البلاد لصالح دول عميله. وتعمل لإنتقاص السيادة وبيع البلاد بثمن بخس دراهم معدودات لفئة باغية لاتعرف الوطنية ولاالولاء
هذه الفئة لاتشبة السودانيين ولا تربيتهم ولا اخلاقهم تسعي لتمزيق الوطن وتقسيم المجتمع للاحتراب والتشظي.
🎯 ان الفشل يضرب بأطنابة كل قوي الظلام الماسوني فقد جاء كل وزير وذهب لينفذ دورة المسرحي في تمزيق الوطن المنهك جاء أكرم كورونا ونجح لتمزيق المنظومة الصحية وتشريد الكوادر الوطنية المخلصة وقفل المستشفيات وموت المرضي بحثا عن العلاج والمتجارة بمرض كورونا وصراعة حول دولارات كورونا مع وزير الماليه
ثم جاء ابراهيم البدوي لينفذ أجندة البنك الدولي ويطحن الشعب برفع التضخم الي مستوي لم تشهدها دول بائسة إقتصاديا دعك من دولة فقيرة وضياع العملة الوطنية وتحويلها الي أوراق ليست ذات قيمة
وتدمير الاقتصاد الزراعي والصناعي والانتاجي والمؤسسات المالية
ثم جاءت حبوبه (أسمه) لتسهم في علاقات تطوير العلاقات الخارجية ولكنها عجزت وقد اجد لها العزر من بين الوزراء علها منذ مجيئها لأنها لاتعلم ماذا يجري حولها وهل هي استوزت ام لا وفي أي مكان لأننا لم نلمس اي إصلاح او حتي دمار في الدبلوماسية فاكبر نجاح كان في وزارة الخارجية لأنها ( ساكنه وصامته)
وجاء وزير الطاقة ولم يستطع فعل شئ في استخراج النفط او استجلاب الطاقات البديلة او دعم البحوث العلمية في مجالات الطاقة او تقنين التعدين وتطويرة بل افلح في تشريد الكوادر السودانية المدربة وعلي نفقة الدولة واستجلب الأجانب من الألمان والهنود ليدفع لهم بالدولار مفضلهم علي أبناء الوطن لتكريس الاقصاء والتشريد بمفهوم الدولة العميقة
وعن وزيري الثروة الحيوانية والزراعة لم يعرف الشعب السوداني اسماءهم الا بعد إقالتهما عبر الميديا وهذا يكفي لفشلهم.

واخيرا كان الاوفق والاولي لحمدوك وحكومته ان يقدم استقالته ويحفظ ماء وجهه لان أمره انكشف وماعادت سترته الخارجية تغطي عورته الداخلية بعد أن أرسي أدبا جديدا في قواعد اللغة العربية بأنه (لم يفشل) لكنه (لم ينجح) فمازال الشعب السوداني ينتظر اهل لغة الضاد لتفنيد عبقرية ومصطلح ونظرية (الحمدكة اللغوية) لفك طلاسم مابين ( عدم النجاح وعدم الفشل )

 

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٢٩)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٢٨)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق