مقالات
أخر الأخبار

ذوالنورين نصرالدين المحامي يكتب: ثمن التطبيع

سوداني نت:

✍️ *صفقة القرن هو المشروع* الصهيوامريكي الذي حل بالعالمين العربي والإسلامي لمزيد من تفتيت الوحده وتعميق الشقاق والخلاف
*إن التطبيع مع إسرائيل* تعتبر خيانة عظمي للقضية الفلسطينيه من الناحيه الاخلاقية والإنسانية وتخدم مصلحة الاحتلال وتدعم جرائمه ضد الشعب الفلسطيني
*نجح الإسرائيليين بالفوز* بمارثون السباق العربي والاسرائيلي فأستطاعو تشييع الحلم العربي والوحده الاسلاميه بسياسة (فرق تسد)
*يشهد العالم الحر والغير مسلم* وغير عربي بأن التطبيع هو تكريس لشرعية الاحتلال والاغتصاب والإجرام التي تشرد الفلسطينيين وتقتلهم وتصادر أملاكهم ومنازلهم وترتكب في حقهم أفظع الجرائم ويؤمنون بالحق الشرعي للقضية الفلسطينية
*الا اننا كعرب ومسلمين* لانعترف بذلك من أجل السطوة والملك والبقاء في السلطه لازلال الشعوب
✍️ *بينما يجري في الخفاء* ومن خلال مؤشرات واضحه سعي السودان وراء التطبيع والانضمام للدول العربية المهرولة نحو البوابة الإسرائيلية التي تعد بحليف قوي عسكرياً وسياسياً واقتصادياً لدول وأنظمة وشعوب باتت الهزيمة والعنف والانهيار والفقر عناوين حياتها اليومية
*وبرغم الإنتقادات المنهالة* علي السعي وراء التطبيع وخروجا بالقرار المرتقب عن الشرعية الدستورية بعدم أخذ إرادة الشعب للتقرير في هذا المصير الوطني الا ان المكون العسكري يمضي نحو التطبيع فالتطبيع لايأخذ الصفه النهائية الا بإرادة الشعوب لارتباطه أولا بحكومة شرعية منتخبه وفوق ذلك عبر منابر شعبية وإستفتاء
*فمهما كان الثمن مقابل* التطبيع كرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعيه للإرهاب ودعم السودان بسبعة او عشرة مليار دولار ثم فتح المعاملات المالية والاستثماريه مع السودان
*فإن القيم والأخلاق والمبادئ* وارادة الشعوب لاتقدر بثمن دنيوي
فبرغم هذه الإغراءات الا أن وطن اللاءات الثلاثة تقع في فخ بيع الضمير الإنساني بأبخس الأثمان ودون وازع أخلاقي وقيمي
*فحتي هذه اللحظه* فإن المواطن لايملك المعلومه ولايستشار بل يمضي التطبيع سرا والمواطن لايعلم حقيقة التنافر بين القوي السياسية الحاكمة التي رفضت التطبيع وبين المكون العسكري الذي يمضي قدما نحو التطبيع فهل هذه (مسرحية سياسية) لإخراج التطبيع بثوب (حفظ التوازن) ام قناعات راسخه لدي الطرفين؟
✍️ *وماذا لو تم التطبيع* رغم أنف القوي السياسية؟ هل سيكون هناك (طلاق بائن) ام ستتمسك القوي السياسية بمبادئها؟ وتصارح الشعب وماذا يتوقع الشعب من خلال هذا الاتفاق؟ وهل اذا تم التوقيع دون ارادته وإرادة القوي السياسية الحاكمة والمعارضة فهل تعتبر الاتفاقية دستورية لايمكن إبطالها لاحقا
*وهل تم تفويض البرهان* من قوي (قحت) بأحقية اتخاذ قرارات في السياسة الخارجية بمفرده دون مشاوره مع المكون السياسي *وهل سنشهد صراع حقيقي* إذا تم ذلك بين المكونين وهل حديث (حميدتي ) بتكرار الفشل وبعدم تفويض المكون العسكري او القوي السياسية الحاكمه لإدارة البلاد ووعده بأن البلاد ستشهد متغيرات قادمه هل كل هذه السيناريوهات المتوقعه تؤشر لإنقلاب يدبر بليل وحين ينبلج الصبح يجد (القحاطه) أنفسهم خارج اللعبه السياسيه
*ام ستنكر (قوي قحط)* التطبيع تمويها كما فضح (البرهان) قوي قحط من قبل بأنهم علي علم بلقاءه بالبرهان بنتياهو وتأكيد الشفيع خضر لحديث البرهان
*فلاتعدو هذه الحكومة* الا ان تكون كاذبه وغير صادقة وغير مؤهلة وغير امينه لتمثيل الثوار فهي تلعب بالمتتاقضات لأجل السلطة ولاتملك قيم ولامبادئ أخلاقية لإدارة البلاد
*وقد يكون من ضمن أسرار* العمل السياسي هو إخراج الأزمة الإقتصادية ومعاش الناس وغلاء المعيشه وندرة السلع وخنق الشعب ليأخذ التطبيع السند الشعبي وتمريره عبر إرادة ظاعنه ومغلوبه لترسيخ مفهوم الخلاص الوطني عبر إسرائيل ليقبل الشعب صاغرا اي حلول ولو كان علي كرامته وانسانيته من أجل الحياة والعيش كأن اليهود هم (الرازقين والرؤوفين والرحماء) وهو إنتزاع لقيمه وزعزعة لايمانه واخلاقه ليبقي الإنسان مجرد مزعة لحم
*ان بلادنا الآن لاتملك الارادة* الكامله في التوجه والقرار نحن الآن محاطين بسياج خارجي وننفذ في اجندات ومصالح متنوعه *نحن الآن مسرحا للصراع* الخارجي وما بعض الاحزاب والكتل السياسية الا أدوات ووسائل للصراع
*فنحن الآن تحت إمرة* السيطرة الخارجية وأسيرين للمحاور الخارجية ومنتظر من الشعب فرض ارادته والسعي لإعادة الشرعية الثورية

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٣٠)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٢٩)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

تابعنا على “أخبار قووقل”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق