الأخبار السياسية
أخر الأخبار

رئيس الجمهورية يؤكد إستعداد السودان للتعاون مع مجلس وزراء العدل العرب في كافة المجالات

لدى مخاطبته الدورة (34) بالخرطوم

سوداني نت

أكد السيد رئيس الجمهورية المشير عمر حسن احمد البشير استعداد السودان للتعاون مع مجلس وزراء العدل العرب في كافة المجالات التي تحقق الأمن والاستقرار وتحد من مظاهر الجريمة في المحيط العربي.
ولفت رئيس الجمهورية لدي مخاطبته صباح اليوم بقاعة الصداقة الدورة (34) لمجلس وزراء العدل العرب الي أن السودان شهد إصلاحات تشريعية وقانونية استجابة لتوصيات الحوار الوطني التي مثلت جهدا خالصا لحوار موضوعي خاطب كافة مجالات الحياة ، مشيرا إلي انه تم فصل النيابة العامة عن وزارة العدل ليكتمل مثلث العدالة، قضاء مستقل، ونيابة عامة مستقلة ووزارة للعدل لتقديم الخدمات القانونية للدولة.
وأوضح سيادته انه وفي إطار تنفيذ مخرجات الحوار الوطني يتم تعديل قانون الانتخابات بعد مشاورات ومداولات واسعة بين القوي السياسية بالبلاد لإصدار قانون مجمع عليه لتنظيم انتخابات حرة ونزيهة في العام 2020 م.
وأشار سيادته الي أن السودان مقبل علي وضع دستور دائم يشارك فيه جميع السودانيين دون استثناء تنفيذا لبرنامج إصلاح الدولة ومواكبة للمستجدات والتطورات الوطنية.
وشدد رئيس الجمهورية علي أن وضع السودان ضمن الدول الراعية للإرهاب أمر لا سند له ولا حجة ولا دليل ، مشيرا إلى بذل السودان لجهود كبيرة في مكافحة الإرهاب ومصادقته علي اغلب الصكوك في هذا المجال علي المستويين الدولي والإقليمي وعقد اتفاقيات علي المستوي الثنائي في مجال التعاون العدلي والقضائي بشأن مكافحة الإرهاب.

وقال الرئيس البشير أن التحديات التي تواجه المنطقة من الجرائم المنظمة عابرة الحدود كالاتجار بالبشر والارهاب وجرائم المعلوماتية والإتجار غير المشروع في الأسلحة والمخدرات تستوجب العمل المشترك لتعزيز المنظومة العدلية العربية لتجاوز الأطر الوطنية دون المساس بسيادة الدول.
ووصف المهام الملقاة علي عاتق المجلس بانها جسيمة في ظل الظروف الدولية والإقليمية بالغة التعقيد التي يمر بها العالم أجمع ومنطقتنا العربية علي وجه الخصوص.

وأدناه يورد “سوداني نت” كلمة فخامة رئيس الجمهورية الرئيس عمر حسن أحمد البشير:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
الحمد لله القائل فى محكم تنزيله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا )

معالى السيد أحمد أبو الغيط – الأمين العام لجامعة الدول العربية،
معالي الدكتور مشعل بن فهم السلمى – رئيس البرلمان العربي،
معالي الدكتور محمد أحمد سالم – وزير العدل ورئيس الدورة (34) لمجلس وزراء العدل العرب،
أصحاب المعالى وزراء العدل بالدول العربية الشقيقة ،
السادة رؤساء الوفود.
السيدات والسادة ضيوفنا الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
في البدء يطيب لى أن أرحب بكم فى بلدكم الثاني السودان ، أرض النيلين ، ونحن نتنسم عبق ذكرى مولد المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وهى بشارة خير فى أن يصادف إجتماعكم هذه الذكرى العظيمة ، لإستلهام العبر ، والسير على هدي النبوة.

السيدات والسادة
إن المهام الملقاة على عاتق مجلسكم مهام جسيمة ، فى ظل الظروف الدولية والإقليمية بالغة التعقيد التى يمر بها العالم أجمع ، ومنطقتنا العربية على وجه الخصوص .. فمجلسكم اليوم مطالب أكثر من أي وقت مضى بتعزيز وتوطيد العمل العربي المشترك في المجالات العدلية والقانونية ، وإستشراف مستقبل عدلي عربي يقوم على مبادئ العدالة ، و سيادة حكم القانون ، وإعلاء قيم الحكم الرشيد ، بتضافر الجهود ، وتنسيق المواقف ، لتطوير مؤسسات العدالة في دولنا العربية.

السيدات والسادة
إن التحديات التى تواجهها منطقتنا ، من الجرائم المنظمة عابرة الحدود ، كالإتجار بالبشر ، والإرهاب ، وجرائم المعلوماتية ، والإتجار غير المشروع في الأسلحة ، والمخدرات وغيرها ، تستوجب منا العمل سوياً لتعزيز المنظومة العدلية العربية على نحو يتماهى ويتسق مع الانشغالات الدولية ، دون المساس بسيادة الدول ، وذلك أسوةً بالخطوات الواثقة التى خطاها الإتحاد الأفريقي ودوله فى هذا الصدد ، ومن هنا نؤكد لكم إستعدادنا في السودان للتعاون معكم فى كافة المجالات التى تحقق الأمن والإستقرار ، وتحد من مظاهر الجريمة فى محيطنا العربي.

السيدات والسادة
لقد شهد السودان إصلاحاً تشريعياً وقانونياً ، إستجابةً لتوصيات مؤتمر الحوار الوطني ، التي مثلت جهداً خالصاً لحوار موضوعي خاطب كافة مجالات حياتنا ، حيث تم فصل النيابة العامة عن وزراة العدل ، ليكتمل مثلث العدالة ، قضاء مستقل ، ونيابة عامة مستقلة ، ووزارة للعدل تسهر على تقديم الخدمات القانونية للدولة. وتعمل هذه الأجهزة في تناغم وفق الدستور والقانون ، كما يتم في إطار تنفيذ توصيات الحوار الوطني تعديل قانون الإنتخابات ، بعد مشاورات ومداولات واسعة بين جميع القوى السياسية في بلادنا، لتسفر عن صدورَ قانونٍ مجمعٌ عليه ، لتنظيم إنتخابات حرة ونزيهة في العام 2020 . كما أننا مقبلون على وضع دستورٍ دائمٍ للبلاد ، يشارك فيه جميع السودانيين بلا إستثناء ، وذلك تنفيذاً لبرنامج إصلاح الدولة ومواكبةً للمستجدات والتطورات الوطنية ، وإتجاهات الإصلاح التي تنتظم بلادنا والتي تحتم علينا مراجعة منظومتنا التشريعية آخذين في الإعتبار نهج الشورى والديمقراطية.

السيدات والسادة
لقد ظل السودان كما تعلمون يرزح تحت طائلة حصار جائر ترك أثره فى كافة المجالات، ومنها وسمه بصفة الدولة الراعية للإرهاب، وهو أمر لا سند له ولا حجة ولا دليل ، بل على العكس من ذلك ، فقد بذل السودان جهداً عظيماً في مكافحة الإرهاب ، وصادَقَ على أغلب الصكوك في مجال مكافحة الإرهاب ، على المستويين الدولي والإقليمي ، وعقد إتفاقيات على المستوى الثنائي في مجال التعاون العدلي والقضائي بشأن مكافحة الإرهاب. كما أن السودان قد تبني تشريعات متقدمة تُجرم الأعمال الإرهابية وتمويلها ، ولعل في لجوء العدد الكبير من الإخوة العرب والأفارقة ، الذين اختلفت الظروف السياسية في بلادهم وأدت للإحتراب ، إشارة واضحة إلى ما ينعم به هذا البلد من سلام وأمنٍ وتسامحٍ وبُعدٍ عن الأعمال الإرهابية بكافة صورها وأشكالها.

السيدات والسادة
إن تبني مؤتمركم الموقر ودعمه القوي لموقف السودان الداعي لرفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب يجد منا ومن شعب السودان كل التقدير والاحترام .
ختاماً فإن توصياتكم الخاصة بتفعيل موضوعات وآليات العمل العربي المشترك في المجالات التي تم بحثها في مؤتمركم ستجد منا كل الدعم والمؤازرة.
ونسأل الله لكم ولمؤتمركم التوفيق والسداد
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،،

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق