مقالات
أخر الأخبار

د.نجلاء حسين المكابرابي تكتب: لله درك ياسودان

سوداني نت:

 سؤال ملح :

تحدثنا كثيرا عن الكفاءات السودانية ومقدراتها العلمية والابداعية وأن المورد البشري اهم الموارد النهضوية للبلاد وأكدنا تماما بأن السودان كدولة لا يفتقر للوجود الكفء لابناءه ونتفق جميعنا علي الموارد الطبيعية التي يتمتع بها ويشتهر بها عالميا وهي الجاذبة للطامعين به ولكن علي الرغم من ذلك تضج الان وسائل التواصل الاجتماعي عبر القروبات والمجموعات بطرح سؤال اعتقد انه هام وملح حول ماهي مسببات معاناة وتخلف السودان ؟  ليتم معرفة هذة المشكلة باستخدام طريقة تحليل السبب الجزري – Root Cause Analysis – ولعل الهدف من جمع هذة المسببات هي عمل تقرير يمكن الاستفادة منه في تطوير وتغيير  الانسان السوداني والسودان للأفضل

إطلاق العنان :

لعله سؤال محرك للعقل ومجفز لإطلاق عنان التفكير وايضا محفز للمقدرات العلمية والفكرية في رصد أو محاولة الإجابة علي السؤال المحوري الذي يمثل نهضة تطوير السودان ولعلني اطلعت علي مايصبو من 64 اجابة وكل اجابة تحتاج الي تحليل ولكن دعوني أقول ان هذا الطرح يحتاج الي بحوث علمية تفضي بنتائج داعمة للنهضة السودانية

إنتاج الفكرة :

للخروج من دائرة المعاناة والتخلف والتردي المستمر للبلاد  تحتاج اولا  الي إنتاج فكرة وفكر استراتيجي ناهض يضع الوطن في اولويات البدء .ونصب التنفيذ العملي للنهوض ، ثانيا وجود مؤسسية قائمة علي نظام اداري قوي  يبدا العمل  من حيث انتهي الأخرون ولا يعتمد علي الشخصيات في ادارة وقيادة الدولة وهنا تنتفي كل المهددات الذاتية من قبلية وجهوية وايدلوجيات سياسية وتحديات موروثة وتاريخية منذ الاستقلال .

ثالثا : انتاج رؤية وطنية جامعة يلتف حولها الجميع ويتشكل بها الوجدان السوداني وتتغير بها السيسولوجيا السودانية .

رابعا : الاستفادة من التجارب العالمية في النهضة والتنمية الذاتية وتقديم النموزج الباهر في التغيير نحو الأفضل .

خامسا: التحليل لكل مرتكزات النهضة بكافة المجالات الإقتصادية والإجتماعية والثقافية والسياسية والصحية والتعليمية .

سادسا : الدعوة للتصالح والتسامح والمحبة والسلام وتقديم القدوة الانسانية التي يدعو لها ديننا الحنيف بكرامة وزود عن الدين والوطن

دعوة حب:

من هنا ادعوكم الي تحريك قلب يملؤه الحب والمحبة لبعض يجمعكم هذا الوطن الأب وتحتضنكم أرض النيل الشامخ وكلمة الحق ودم الشهيد الحر لتكونوا يدا واحدة نحو المجد وجميعكم للعفو.

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٣١)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٣٠)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

تابعنا على “أخبار قووقل”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق