مقالات
تريند

د. عبدالكريم محي الدين يكتب: الأحلام الوردية للكيزان

سوداني نت:

المعروف ان الكيزان لهم ولاء و حب كبير للجيش السوداني و تلك محمدة كبرى و رصيد كبير في بريد اهلنا الكيزان … والمؤسسات الحزبية للاسلامين كلها تعي الحاصل في البلاد و تتعامل معه بذكاء خارق و حكمة بالغة اذ انها حتى الان لم يسمع لها صوت و لم يظهر لها توجه على مستوياتها الخاصة و على المكشوف  العام و ذلك من الحكمة و بالغ التكتيك …

و لكن على المستوى الفردي و الذي لم يدرك الواقع و تعقيداته هنالك آمال و أحلام تعلقها قاعدة كبيرة من الإسلاميين على قائد الجيش عبدالفتاح البرهان ليخلصهم من اليسار المتعطش للانتقام منهم و ليخلصهم من البعثيين و الجمهوريين أصحاب الثأرات السياسية القديمة …

و ان فعل الجيش ذلك فلن يفعله لسواد عيون الكيزان و إنما لاعتبارات أخرى فرضتها المرحلة و أملاها الواقع و الكيزان أنفسهم سيتلقون نفس هذا الكأس من الحكام الجدد عندما تهدا الأوضاع و تضع الحرب السياسية أوزارها …

و ليعلم اصحاب الأحلام الوردية ان البلاد تقاد بواسطة ايدلوجات مغايرة لايدلوجيا الإسلاميين و ان المحور الذي تدور فيه هو المحور المعادي لذلك التوجه فلا ينوموا كثيرا ليحلموا كثيرا …

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٣١)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٣٠)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

تابعنا على “أخبار قووقل”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!