الأخبارالأخبار السياسية
تريند

وساطة اقليمية جديدة لبحث الأزمة السياسية في السودان

سوداني نت:

أعلنت هيئة التنمية الأفريقية «الإيقاد» أمس الأحد، عقد قمة على مستوى رؤساء الدول والحكومات بشأن الأوضاع في السودان في غضون الأسابيع المقبلة.

واستمع قادة الهيئة، على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، إلى تقرير بعثة «الإيقاد» برئاسة السكرتير التنفيذي، وركنة قبيهو، التي زارت السودان الأسبوع الماضي.

في موازاة ذلك التقى عضو مجلس السيادة الانتقالي مالك عقار إير، بالقصر الجمهوري بالخرطوم أمس الأحد، سفراء دول الإيقاد المقيمين بالبلاد، وأبلغهم بتطورات العملية السلمية، والجهود التي تبذلها الحكومة الانتقالية لتعزيز السلام والاستقرار في السودان.

وقال سفير دولة كينيا بالخرطوم، نيقوا موكالا، في تصريح صحافي، إن اللقاء جاء بدعوة من عضو مجلس السيادة مالك عقار لاطلاع سفراء الإيقاد على سير عملية السلام بالسودان.

وأوضح أن السفراء سينقلون ما تم إطلاعهم عليه إلى عواصمهم لإعداد خريطة طريق تدفع بالسلام بالسودان إلى الأمام في اتجاه التحول المدني الديمقراطي.

ومنذ أسبوع زار السكرتير التنفيذي للإيقاد، السودان  وأجرى مشاورات مع جميع الأطراف السياسية الفاعلة من مدنيين وعسكريين بهدف تقريب وجهات النظر بين الطرفين المتنازعين.

والتقى السكرتير التنفيذي، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة رئيس البعثة بالسودان، فولكر بيرتس، وممثلي كل من الاتحاد الأوروبي ودول «الترويكا»، وتطرق للمشاورات السياسية وإمكانية المساهمة في دفع مبادرة الأمم المتحدة لحل الأزمة السياسية والاتفاق على مسار مستدام للتقدم نحو الديمقراطية والسلام.

وكان رئيس بعثة الإيقاد بالسودان، عثمان بليل، أعلن في يناير الماضي تبني المنظمة بالتنسيق مع الاتحاد الأفريقي مفاوضات مع أطراف العملية السياسية في السودان للخروج من الأزمة الحالية.

وتأتي تحركات منظمة «الإيقاد» بعد مطالبة مجلس السيادة الانتقالي بإشراك الاتحاد الأفريقي لدعم المبادرة التي تتبناها الأمم المتحدة لتسهيل الحوار بين الشركاء السودانيين.

يذكر أن رئيس وزراء السودان المستقيل، عبد الله حمدوك، كان يرأس الدورة الحالية لمنظمة «الإيقاد»، ومقرها في دولة جيبوتي وتضم إثيوبيا، كينيا، أوغندا، الصومال، جيبوتي، إريتريا، السودان، جنوب السودان.

وعلق الاتحاد الأفريقي في أكتوبر الماضي عضوية السودان في كافة الأنشطة الخاصة به، عقب إطاحة العسكريين بالحكومة المدنية، على أن يظل القرار سارياً إلى أن يتم استئناف نقل السلطة الانتقالية للمدنيين.

ودعا مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي جميع الأطراف وأصحاب المصلحة في السودان إلى حل أي الخلافات سلمياً، على أن يلعب الاتحاد الأفريقي دوراً أكبر في حل الأزمة السودانية.

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٣١)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٣٠)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

تابعنا على “أخبار قووقل”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!