مقالات
تريند

د عبدالكريم محي الدين يكتب: الديمقراطية و الجِزَم

سوداني نت:

الذي يختلف معك الرأي يحترمك ، و الذي يختلف معك في صحة المعلومة و صوابها يمهلك ، و الذي يختلف معك في مغايرة الخبر يبسط لك الدليل أو يقنع منك بالوثائق ، أما الذي يختلف معك أجل الاختلاف فسيعاديك و يبغضك و يحقد عليك و يحسدك  …

و إن كنتُ أنا لست َ أنت فحتما سنكون على اختلاف في الطبائع و العواطف و الميول و الاتجاهات و حتما سنكون في اختلاف بكيفيات  التفكير و طرائقه و أزمنته . ورغم ذلك سنكون أنا و أنت معا في العمل و البيت وفي الإنسانية و في الوطن  …

ولو كنا أنا و أنت على شخصية واحدة في كيفها و مادتها فذلك سيكون عكس الفطرة و عكس حكمة الله في الخلافة و ذلك ايضا يخالف القانون الكوني و الناموس الأعظم …

فالاختلاف سنة متبعة في خلائف الأرض و أصل من أصول استمرار الحياة و معالجة قضاياها . فلولا اختلاف الألوان ما ظهر الجمال ولو لا اختلاف التفكير و السلوك ما سعى الإنسان للكمال …

و إذا سبب الاختلاف نزاعا أو قبحا فتأكد أن ذلك النزاع و ذلك القبح لم ينشأ نتيجة اختلاف و إنما هنالك مسببات اخر يجب البحث عنها و النظر فيها و الحكم عليها …

و التي قذفت رجلا في سن ابيها بحذائها ارتكبت بذلك جرما مركبا لا يضعها إلا في موضع الجنون أو الطيش و مكانة السفه و الضيق …

و لكن تلك المرأة لم تكن عاقلا أبداً إذ رمت بحذائها رجلا لم يكن محاورها حتى يفقدها الصواب ، ولم يكن مغاضبها حتى ينزع منها ثوب الحياء ، و لم يكن مجادلها حتى يحشرها في نار الطيش ، و لم يجهل عليها حتى يعطيها حق الجهل . و العجب أنها تعمدت الحذف بالحذاء لا بما تحمله في يدها أو تلبسه في عينيها ؛ لتبدي غضبا تملكها و غيرةً أحرقتها   …

و سبق الإصرار و الترصد على تلك الفعلة و بهذه الكيفية يكشف عمق الجهل و سوء الخلق و سوء النية و سوء الأدب و سوء التربية و المربي و سوء الانتماء و سوء الحياء …

و الجدير بالملاحظة أن هذه المرأة صاحبة تبرج و تفسخ و لكنها عندما ارادت فعلتها تحشمت و ( تكوزنت ) لتنال الاحترام و التبجيل أولا ثم تقوم بما قامت به ليقال قامت بذلك امرأة عاقل و كوزة صاحبة موز و لوز فتسيئ  للعاقلات المحتشمات …

لكنها لم تسيء إلا لنفسها و لحزبها الحزب الشيوعي إذ أن ما فعلته يخالف الديمقراطية و حرية الراي و يخالف الكرامة و حقوق الإنسان و يخالف القانون و الأعراف و الآداب …

و الحزب الذي يسمح لعضويته بتشويه جدرانه و التغوط على الممارسة الديمقراطية انما هو عصابة و ليس بحزب يسعى الى السلطة السعي الشريف …

و اذا أراد ان يثبت انه حزب ذو أخلاق و قيم سودانية رفيعة فعليه محاسبة عضوته و إظهار ذلك للعلن ، و عليه ان ينكر تلك الجريمة و يظهر انكاره للعلن ، و عليه الاعتذار للشعب السوداني كافة و بكافة وسائل الاعلام …

فإن لم يقم بتلك الخطوات فعليه تحمل المسئولية و قبول الجريمة مع سبق التخطيط لها . و عليه ان يقبل الدكتاتورية له صفة متلازمة . و يقبل الدموية له نعت عضوي . و عليه الاعتراف بالجرائم البشعة وسط التظاهرات و في خارجها …

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٣١)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٣٠)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

تابعنا على “أخبار قووقل”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!