الأخبارالأخبار السياسية
تريند

الشرطة تشرع في إجراء تحقيق عادل وشفاف حول وفاة المواطن مجتبى

سوداني نت:

أعلنت السلطات في السودان عن الشروع في إجراء تحقيقٍ عادلٍ وشفافٍ دون تردّد، تّجاه بعض التصرّفات الفردية التي صاحبت تعامل القوات النظامية مع المتظاهرين بجوار موقف شروني بالخرطوم.

وقالت وزارة الداخلية في تعميمٍ صحفي صادر إعلام الشرطة ، الجمعة ، إنّ خطوتها تأتي من واقع واجبها الحتمي والالتزام الأخلاقي والقانوني الذي تقوم به الشرطة.

وأضاف” سيكون التحقيق حول ما تناقلته مواقع التواصل الإجتماعي وإحدى القنوات الفضائية لواقعتي تهوّر وطيش لسائق دورية الشرطة وسط المتظاهرين وهو سلوك مرفوض جملًة وتفصيلاً، ولايشبه الشرطة وإرثها الممتد لأكثر من مائة وأربعة عشر عام في خدمةً للوطن والمواطن”.

وتابعت” التحقيق سيكون كذلك حول مقطع فيديو لشخص يحمل مسدس(طبنجة) وهو يتأهب للقنص والقتل لمعرفة هويته وتحديدتبعيته إنّ كان (نظامي أو متظاهر مندس) لكشفه وتقديمه للعدالة بأسرع مايمكن دون تسّترٍ أو محاباة لإعطاء كلّ ذي حق حقه”.

والخميس، شهدت العاصمة الخرطوم، مظاهرات تطالب بعودة الحكم المدني الديمقراطي في البلاد، لتسفر حصيلة الإصابات عن 73 شخصَا.

والجمعة، كشفت شرطة ولاية الخرطوم، عن أنّ وفاة المواطن مجتبى عبد السلام، جاءت نتيجة حادث مروري أثناء تظاهرات شهدتها العاصمة، الخميس، معلنةً عن إجراء تحقيق لكشف الملابسات وتمليكها للرأي العام.

وقالت شرطة الخرطوم، إنّ الولاية شهدت تظاهرات محدودة بدأت من محطة باشدار، وأنّ قوات الشرطة قامت بواجباتها القانونية في تأمين المواكب والمسيرات وحماية الممتلكات العامة والخاصة.

وأضافت” وقعت بعض التفلتات أثناء هذه التظاهرات إلاّ أنّ قوات الشرطة تعاملت معها بالقدر المعقول من القوة القانونية اللازمة لتفريقها”.

وأعلنت شرطة الخرطوم، عن إصابة 28 مواطنًا بإصابات طفيفة، تلقوا على إثرها العلاج بمستشفى الجودة، فيما أصيب 37 فردًا من قواتها.

وتابعت” تّم القبض على عدد (٢٢) من المتهمين واتخذت في مواجهتهم الإجراءات القانونية اللازمة بدوائر الاختصاص منهم عدد (2) قُصَّر تم تسليمهم إلى وحدة حماية الأسرة والطفل”.

وأردفت” تمّ القبض على عدد (17) متهمًا تم فتح بلاغات في مواجهتهم تحت المواد(77/69) من القانون الجنائي من بينهم متهمة، إضافة لعدد (4) متهمين تم فتح بلاغات في مواجهتهم تحت المادة(15/ا) من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية بقسم شرطة الخرطوم شمال”.

وتعهّدت قوات الشرطة بالاضطلاع بواجباتها القانونية والدستورية حمايةً للمواطنين في أرواحهم وممتلكاتهم و توفير الأمن والسلامة العامة وتأمين التحركات.

والخميس، شهدت العاصمة الخرطوم، مظاهرات تطالب بعودة الحكم المدني الديمقراطي في البلاد.

ومنذ الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات ترفض إجراءات استثنائية اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، أبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين.

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٣١)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٣٠)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

تابعنا على “أخبار قووقل”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!