الأخبارالأخبار السياسية

بالفيديو .. القبض على صاحب مقاطع الفيديو الذي هدّد المُواطنين بالسِّلاح

سوداني نت:

علم “سوداني نت” من مصدر أمني موثوق أنّ السُّلطات الأمنيّة نجحت في إلْقاء القَبْض على الرجُل الذي ظهر في مقاطع فيديو يحْمل سلاحاً ويُهدِّد المُواطنين في حالة خُروجهم للتّظاهُر ومُحاولاً الربط ما بين التّهديد والقُوّات الأمنْيّة للإيقاع بين المُواطن والأمْن.

وبحسب المَصْدر فإن السُّلطات الأمْنيّة كانت قد توصّلت إلى معْرفة هويّة هذا الشّخْص حيث اتّضح أنْه يعْمل سائقاً خاصّاً لدى إحْدى الأُسر التي تنْتمي لتياّر حزْبي مُعارِض.

وكانت مقاطِع فيديو قد راجت في مواقع التّواصُل الإجْتماعي وأظْهرت شخْصاً يحْمل سلاحاً في مقْطعين مرّة بمُسدّس وفي الآخر ببندقيّة، قام فيها بتوْجيه تهْديدات لكُل مَنْ يُحاول الخُروج إلى الشّارع للتّظاهُر أو الإحْتجاج مُدّعياً أنّه ينْتمي للحُكومة ويُدافِع عَنْ الرّئيس عُمر حسن أحْمد البشير.

ووجدت مقاطِع الفيديو اسْتهجان رُوّاد مواقِع التّواصُل الإجْتماعي حيث ربط عدد كبير مِنْهم ما بين هذا الشّخْص وما بين القُوّات النِّظامية إلا أن قِلّة مِنْ المُعلّقين على المقاطع أشارت توقّعاتهم إلى أن السّيناريو الذي تم في  هذه المقاطِع فطير الحِبْكة ويدل على أنّه مُصْطنع ولا يمت للأجهزة النِّظاميّة الرّسْمية بصِلة.

من جهته عقد إعلام جهاز الأمن والمخابرات الوطني مؤتمرا صحفيا أظهر فيه الشخص الذي ارتكب هذه الجريمة متحدثا عما قام به.

ويواجه المتهم تهما تحت المواد (٦٤-٩٣-١٤٤) من القانون الجنائي (التهديد وإرهاب المواطنين وإثارة النعرات والفتن وإنتحال صفة القوات النظامية) والمادة (٢٦) أسلحة وذخيرة .

وقال مدير إدارة الإعلام ل(smc) أنه ومنذ ظهور المقطع المسئ بدأت السلطات الأمنية البحث عن المتهم حتى تم القبض عليه اليوم بمدينة كوستي بولاية النيل الأبيض حيث إتضح أن إسمه محمد زين العابدين الشهير ب(شروم) ويعمل سائقا خاصا وليست له أية علاقة بأي جهة رسمية أو نظامية .
واعترف (شروم) أنه لا علاقة له بأي مؤسسة رسمية أو قوات نظامية وأنه قام بتسجيل المقطع وبثه دون حساب آثاره مبديا إعتذاره للشعب السوداني.
.
وأكد مدير الإعلام بالجهاز أنه لا تهاون مع مثل هذه السلوكيات وأن القانون سيأخذ مجراه ، مناشدا المواطنين بالتبليغ الفوري عن أي حالات إنتحال أو ممارسات مشابهة منوها الى أن المواطن هو صاحب المصلحة الأولى في إجتثات مثل هذه الأفعال وأن المواطن هو محل ثقة الحكومة ومؤسساتها.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. من الاول زكىرت ان الهئية العسكرية بريئة من هذا الشخص وانه ينتمي لجهة من المتفلتين ويجب ان لا بعطي تصاريح سلاح لمن هب ودب تحي قواتنا المسلحة الامبنة علي الشعب الجبار القوي الباسل

  2. مثل تلك الفيديوهات التي تهدف لإثارة البلبلة لها علاج واحد لاثاني له … زيادة فعالية إدارات الإعلام في الأجهزة الأمنية ومنحها الصلاحية في حالة ثبوت انتحال أيا كان لشخصية أفرادها الرد سريعا أكرر الرد سريعا ومتابعة مثل تلك الأنشطة متابعة لصيقة لانه في حالة الإشاعات السالبة اتاحت الزمن لها يكسبها صدقية مهما كانت كاذبة وتحقق لمطلقها مراده بخلق راي عام تتلهف المنظمات لتبنية وإستخدامة كدليل لأجنده قد تكون موضوعة سابقا … بالدارجي خلوا إدارات الإعلام تشتغل ضاغط …. مواكبة ياناس مواكبة وحساب الفائدة والخسائر جيدا وبسرعة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق