الأخبار السياسية
أخر الأخبار

حمدوك يُعلن تَشْكيل حكومته

سوداني نت:

أعلن رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، الخميس، أسماء وزراء أول حكومة تشهدها البلاد بعد عزل الرئيس السابق عمر البشير تحت وطأة احتجاجات شعبية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده حمدوك في العاصمة الخرطوم، حضره مراسل الأناضول.

وأدى حمدوك، في 21 أغسطس/ آب الماضي، اليمين الدستورية رئيسًا للحكومة، في بداية فترة انتقالية تستمر 39 شهرًا، تنتهي بإجراء انتخابات.

وعقب أدائه اليمين الدستورية، صرح حمدوك، بأنه سيشكل الحكومة خلال أسبوع، لكن إعلان التشكيلة الحكومية تأجل أكثر من مرة.

وفي المؤتمر الصحفي كشف حمدوك عن أسماء 18 وزيرا، بينما أجّل الإعلان عن وزارتين لـ”مزيد من التشاور”.‎

واعتذر حمدوك عن التأخير في الإعلان الوزاري قائلا: “مارسنا تمرينا ديمقراطيا، وأجرينا مشاورات واسعة وعميقة اصطحبت معايير مرتبطة بالكفاءة والنوع”.

وأضاف ان أولويات حكومته تتمثل في إيقاف الحرب وبناء السلام المستدام، وتأسيس إصلاح إقتصادي يقوم على الإنتاج وبناء مؤسسات قوية.

وشدد على أن الحركات المسلحة شركاء في الثورة والفرص مواتية لتحقيق السلام في البلاد‎.

وفي هذا الإطار، لفت إلى تشكيل لجنة مصغرة من جانب المجلس السيادي ومجلس الوزراء لوضع إطار عام لمفوضية السلام.

كما أشار حمدوك إلى التزام حكومته بسياسة خارجية تقوم على الاحترام المتبادل وحسن الجوار.

وبحسب التشكيلة الوزارة الجديدة، تم تعيين الفريق أول “جمال الدين عمر” وزيرا للدفاع، والفريق شرطة “الطريفي إدريس” وزيرا للداخلية‎، و”أسماء محمد عبد الله” وزيرة للخارجية.

كما تم تعيين “إبراهيم البدوي” وزيرا للمالية، و”انتصار الزين صغيرون” للتعليم العالي، و”فيصل محمد صالح” للثقافة والإعلام، و”عيسى عثمان شريف” للزراعة، و”لينا الشيخ” للعمل والتنمية الاجتماعية.

فيما عُين “نصر الدين عبد الباري” وزيرا للعدل، و”أكرم علي التوم” للصحة، و”محمد الأمين التوم” للتربية والتعليم، و”عادل إبراهيم” للطاقة والتعدين، و”ياسر عباس” للري والموارد المائية، و”فيصل محمد صالح” للإعلام.

وتم اختيار “مدني عباس مدني” لشغل وزارة التجارة والصناعة، و”يوسف آدم الضي” للحكم الاتحادي، و”عمر منيس” لمجلس الوزراء، و”نصر الدين مفرح” للشئون الدينية والأوقاف، و”ولاء عصام” البوشى للشباب والرياضة.

فيما تم تأجيل الإعلان عن اسمي وزيرا الثروة الحيوانية والبنى التحتية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق