Uncategorizedالأخبار السياسية
أخر الأخبار

(أمين حسن عـمر): سوء تدبير نظام حكم الإنقاذ وخطل خطابه أدى لإنهياره

سوداني نت:

أرجع عضو المكتب القيادي للمؤتمر الوطني د. أمين حسن عمر، إنهيار نظام حكم الإنقاذ لسوء تدبيره، وخطل خطابه الذي جلب عليه استياء عدد واسع من الناس، بما فيهم قطاعات واسعة داخل الحركة الإسلامية نفسها، وداخل بيوت قادة الحكم، وأكد واصفاً ما يحدث في البلاد الآن، بأنه يتعدى الليبرالية إلي نقض عُرى قيم أهل السودان ودينهم، مشيراً إلي أن القائمين على مناهضة ما يجري من استخفاف بقيم الشعب والدين باسم الليبرالية ليسوا السلفيون وحدهم، بل هم سائر الصف الإسلامي باختلاف أطيافه.

وقال د. أمين في حوار مع (المجهر السياسي)، إن مشروعهم الإسلامي لم يكن مشروع تولي سُلطة، لكنه صار كذلك، ما أورثه سخطاً لدى الشعب ولدى أعضاء وقيادات الحركة الإسلامية، وقال: (صبر كثيرون من أعضاء الحركة الإسلامية ولم يخرجوا إلي الشارع تحسباً للعواقب) وقال (الإصلاح والمراجعات يجب ألا يكون موسمياً، والإصلاح والمراجعة يجب أن يكونا مستمرين بغير انقطاع، لأن الشأن في الأجسام الاجتماعية مثل الشأن في الأجسام العضوية تتعرض دائماً للفيروسات والميكروبات وإذا لم يكن هناك للمناعة فاعل ودائم ونظام للمراقبة وللمراجعة للتأكد من الصحة بشكل دوري، فإن الفساد سيعرف طريقه إلي أجسام بشرية واجتماعية).

ووصف د. أمين الانتفاضات بأنها دلالة على حياة الجسم السياسي، وقال: (الانتفاضة نفسها ليست علامة صحة فالجسد لا ينتفض إلا بالألم أو الحمى، الانتفاضة علامة حياة ولكنها ليست علامة عافية، وهي دلالة على أن أمر الأمة قد آل إلي جمود).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق