مقالات
أخر الأخبار

عادل عسوم يكتب: حكومة السودان الحقيقية .. ووظائف البعثة الأممية .. التي تم (التكويش) عليها!

سوداني نت:

بحسب القرار 2524، فإن مهمة بعثة الأمم المتحدة المتكاملة للمساعدة في الفترة الانتقالية في السودان (UNITAMS ) قد بدأت منذ الأول من كانون الثاني/يناير 2021، ولمدة 12 شهرا كمرحلة أولية، وتهدف بعثة المتابعة الأممية الجديدة ( يونيتامس) للمساعدة في تحول البلاد إلى حكم ديمقراطي، ودعم حماية وتعزيز حقوق الإنسان والسلام المستدام. وستدعم الوحدة أيضا عمليات السلام وتنفيذ اتفاقات السلام في المستقبل؛ مساعدة بناء السلام والحماية المدنية وسيادة القانون، لا سيما في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

بالإضافة إلى ذلك، كلف المجلس بعثة يونيتامس بدعم تعبئة المساعدة الاقتصادية والإنمائية وتنسيق عمليات المساعدة الإنسانية

وإدراكا لأثر جائحة كوفيد-19 على تقليص العملية المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور، فقد قرر مجلس الأمن إضافة شهرين إضافيين لولاية يوناميد التي كان من المقرر أن تنتهي في 31 تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي. وبحسب القرار، فإن المكون العسكري والشرطي للبعثة سيبقى دون تغيير.

وقد صل رئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لمساعدة الانتقال في السودان إلى الخرطوم، وهي البعثة المعروفة اختصاراً بـ«يونيتامس»، إنه ألماني الجنسية، واسمه فولكر بيرتس، وقد كان في استقباله رئيس اللجنة الوطنية للتنسيق مع البعثة (السفير عمر الشيخ)، معلناً بذلك بدء تنفيذ مهمة البعثة في السودان.

وبوصول فولكر بيرتس إلى الخرطوم، يكتمل وصول البعثة الأممية.

أدعوك أيها القارئ ان تعيد قراءة تفاصيل مهام هذه البعثة:

1- المساعدة على انتقال السودان إلى الحكم الديمقراطي.

2- دعم حماية وتعزيز حقوق الإنسان والسلام المستدام.

3- دعم عمليات السلام وتنفيذ اتفاقيته.

4- المساعدة على بناء الحماية المدنية وسيادة القانون في جميع أنحاء السودان، والتركيز على دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

5- دعم إيصال المساعدات الاقتصادية والإنمائية.

6- تنسيق عمليات المساعدة الإنسانية المقدمة للسودان.

السؤال الذي يتبادر إلى ذهن كل سوداني:

ماذا بقي لحكومة السودان لتفعله بعد أن تُسند كل هذه المهام إلى ىبعثة أممية يرأسها أجنبي؟!

لقد قال (فولكر) عقب وصوله إلى الخرطوم، إنه يتطلع لبدء العمل الرسمي لبعثته، وتسخير الدعم الفني والدبلوماسي الممكن لإنفاذ مهام البعثة، وذلك بالتشاور والتعاون والتنسيق التام مع جميع مؤسسات الحكم الانتقالي في السودان، و[على رأسها اللجنة الوطنية التنفيذية للتنسيق مع البعثة].

هل سأل أيما سوداني نفسه ماهي هذه اللجنة الوطنية (التنفيذية) للتنسيق مع البعثة؟!

متى تكونت؟!، وكيف تم إختيار أعضاءها وموظفيها؟!

وللعلم، في السادس من يوليو من العام الماضي، أصدر رئيس الوزراء عبد الله حمدوك قراراً شكل بموجبه لجنة لتنسيق أعمال بعثة «يونيتامس» برئاسة السفير عمر الشيخ الحسين، وتضم ممثلين عن وزارات الخارجية، والداخلية، والحكم الاتحادي، والمالية، إضافة إلى الاستخبارات العسكرية، وجهاز المخابرات العامة.

هذا خبر عام…

لكن الذي ينبغي الالتفات إليه:

ماذا عن بقية الوظائف العديدة المساندة لهذه اللجنة؟!

لقد أوضح السفير عمر الشيخ بأن البعثة بدأت أعمالها منذ شهرين، في أعقاب وصول كبير موظفيها ستيفين سكويرا، والقائمة بأعمال البعثة، ستيفاني خوري، موضحاً أنها ستسهم في التحول السياسي ووضع الدستور، وتنفيذ الوثيقة الدستورية، والتمهيد للانتخابات، وتحقيق السلام المصالحة في البلاد.

؟؟؟!!!

تخيلوا!!!

بعثة أممية ولجنة تتبع لها، من مهامهم وضع دستور لدولة إسمها السودان، وسمو كمان:

تنفيذ الوثيقة الدستورية!!!

بالله عليكم، ماذا بقي من سيادة هذا السودان؟!

بهذه التفاصيل،فإن هذه البعثة واللجنة التابعة لها يراد لها أن تصبح الحكومة الفعلية للفترة الانتقالية، ثم إن الفترة الإنتقالية ستصبح (فترات) لسنوات طوال، وليست فترة واحدة!

وسيصبح (فولكر) رئيسا للسودان، أسوة ب(بول بريمر) الأمريكي الذي حكم العراق لسنوات!.

وللعلم فقد عكف الحزب (عجوز) على هذه هذه اللجنة ومايليها، بعد أن ترك أهل السودان مشغولون بهموم المعايش والعلاج والتعليم، وكذلك أخبار مباحثات السلام، ثم مماحكات تشكيل الحكومة الجديدة، فاستطاع -من سكات- تعيين المئات من كوادره وبعض مناصريه، (وقد قيل بأن عدد الوظائف في هذه اللجنة وما يتصل بها من أذرع في الولايات يصل إلى الآلاف)!، كل هذه الوظائف تتبع الآن للحزب الشيوعي، ومن أراد التأكد فليذهب إلى المكاتب ليستوثق من ذلك!.

وهنا، يتضح جليا لماذا سعى هذا الحزب إلى ذر الرماد في أعين أهل السودان ب(إعلانه) الخروج من حكومة الفترة الانتقالية بعد ان مكن فيها من يضمن له ركوب السرجين!، وسعى كذلك إلى تكوين واجهة أسماها (لجان المقاومة)، حيث غرر بعقول وعواطف بعض شبابنا ايحاء بأنها لجان يقتصر عملها على خدمة أهلهم في الأحياء، ثم سعى الحزب حثيثا لتمثيل واجهته لجان المقاومة في المجلس التشريعي الجديد!، والذي اتوقعه أن يسعى الحزب العجوز إلى تسجيلها كحزب سياسي يدخل بإسمها الإنتخابات، والسبب في ذلك علم الحزب الشيوعي يقينا انتفاء حصوله على مقاعد (تطلق الضهر) ان شارك بإسمه بواحا في الانتخابات، هذا ان قامت انتخابات في السودان أساسا.

نكشة:

أدعو لجنة (تفكيك التمكين) إلى تفكيك تمكين الحزب الشيوعي في لجنة تنسيق أعمال اللجنة الأممية، وكل الوظائف المساندة لها في العاصمة والولايات، وطرحها لكل السودانيين لإعادة  التقديم لها من كافة أبناء الشعب.

[email protected]

 

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٣١)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٣٠)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

تابعنا على “أخبار قووقل”

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هذا المقال عبارة عن سماجة وغباء مركب،،
    يا زول اغبى شخص على هذه البسيطة يستطيع أن يرى غباء هذا الكاتب،،،الذى(من فرط غباءه)راح يظن بكل القراء الغباء،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق