مقالات
تريند

د. عبدالكريم محي الدين يكتب: هاشمية بني شيعان

سوداني نت:

قال احدهم :

عمرو الذي هشم الثريد لقومه و أهل مكة مسنتون عجاف سنت له الرحلتان كلاهما سفر الشتاء و رحلة الاصياف

و عمرو ابن عبد مناف هو اول من اطعم الطعام لقبيلته عندما اصابها العجف و الجدب و القحط كما هو حاصل الان و طعامه كان من اجود ما ينال به البر حيث كان يتكون من لحم و مرق يصبان على خبز مجفف ( يابس / هشيم ) …

كان الخبز يابسا لغرض الحفظ حيث كان يصنعه زيادة عن الطلب و بكميات كبيرة لمقابلة أي ضيف تجيئ به الحاجة من ليل أو نهار  . و كانت تذبح الذبائح في الغدوة و العشي فيأكل الحاضرون و ينتظر بما تبقى الغائبين …

لذا تسمى جد النبي صلى الله عليه و سلم بهذا الاسم وهو اول من ارتحل بقومه شمالا الى الشام عند الصيف و جنوبا حتى اليمن في الشتاء تجارةً و مرعى ً و كان هاشم مطاعا مهابا عند قبائل العرب بما عرف به من كرم و حلم ٍ و صبر …

وهاشم بن عبدمناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لوي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان أمه بنفس شرف ذلك النسب فهي عاتكة بن هلال بن فالج زكوان بت ثعلبة بن بهثة بن سليم بن منصور بن عكرمة .

و شتان بين شريف كريم يبتكر صناعة تقي مصارع الجوع و يبتكر رحلتين تقي مصائد الطقس و بين من تطير به عاطفته و تجول به غضبته و تقوده نفسه الى أوامر الهلاك …

و الهاشمية عاطفة تنزعك الى مكارم الأخلاق و تأخذك الى فضائل الأعمال و تشدك الى فعال الخير و إلى مبادرات المروءة و الشجاعة و الأقدام و الكرم …

و أيما عاطفة فعلت بك خلاف ذلك خاصة إذا قادتك إلى الطيش و الجهالة و السفه فتلك عاطفة شيطانية و غضبة ابليسية نقيضة تماما للهاشمية المنسوبة إلى هاشم جد الرسول الأعظم .  ولكنها يمكن أن تكون هاشمية بني شيعان التي تشعل النيران …

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٣١)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٣٠)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

تابعنا على “أخبار قووقل”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!