إذا عُرف السببمقالات
تريند

“أسامة عبد الماجد” يكتب: الرخيصون !!

¤ انهمرت آلاف من التعليقات على منصات التواصل الاجتماعي تتندر على الممثل البارع باللجنة – سيئة السمعة – (ازالة التمكين) وجدي صالح.. بعد حديث واحد من زمرتهم عن سرقة وجدى لشاشة (65) بوصة عقب زيارتهم لشركة صودرت بوسطة اللجنة.

¤ استرعى انتباهي سخرية الكثيرين من وجدي كونه اتهم بسرقة شاشة .. حتى ان واحدآ خاطبه متهكمآ (شاشة ياوجدي) .. وكأنه لو حول مجموعة (سي تي سي) العملاقة لمنفعته لصفقوا له .. تاسيآ بالمثل القبيح (لو سرقت اسرق جمل).

¤ السرقة سرقة ولو كانت ابره .. لكن في حقيقة الأمر ان اللجنة -سيئة السمعة – كانت لجنة رخيصة انعدم الوازع الاخلاقي لدى عضويتها .. قام عملها على الابتزاز والتشفي .. وتشوية سمعة رجال المال والاعمال والسياسيين .. من حزب المؤتمر الوطني دون سائر الاحزاب التي تقاسمت الوطني السلطة لسنوات.

¤ فصلت اللجنة آلاف من الموظفين والعاملين في الخدمة المدنية .. ذات مرة فصلت عاملآ بهيئة الاوقاف بمحلية بالنيل الابيض .. شردت اللجنة قضاة ووكلاء نيابة ومستشارين .. مما كاد ان يؤدي لانهيار المنظومة العدلية.

¤ كانت اللجنة الرخيصة تتدثر كذبآ بالشعار الزائف (حرية سلام عدالة) .. وهي تفصل وتسئ لسمعة الناس وتصادر ممتلكاتهم .. دون اتباع اي إجراءات محاسبة.. استنادآ على القيل والقال .. قاطعة الطريق أمام اي متضرر ان يلجأ للقانون مدافعآ عن نفسه.. بتجميد عمل لجنة الاستئنافات.

¤ عندما اقتحم اعضاء اللجنة منزل رجل الاعمال عبد الباسط حمزة .. رفضوا لاهل بيته ان يأخذوا ملابسهم حيث لم يطلبوا من اللجنة ان يأخذوا شيئآ غيرها .. كريمة عبد الباسط والحزن يكاد يقتلها قالت لهم (بالله انتو سودانيين).. وذوقت الحديث لأن الصحيح ان تقول (بالله انتو رجال).

¤ رخيصون لكنهم يتنافسون على الوضاعة والدناءة .. ايهم يتصدر قمة (الخسة).. احد المتهجمين على منزل عبد الباسط يقتحم المطبخ ويقضم وبطريقة وقحة (تفاحة).. و(المابتاكلوا في بيت ابوك بسترخصك).

¤ حال شبيه حدث مع اسرة النائب الاول على عثمان محمد طه .. طردوهم من منزلهم شر طردة .. حرم طه مريضة كانت تتكئ على ابنها .. رفضوا لكريماته ان يأخدن دواء والدتهن.. وواحد من اللجنة يقول لاحداهن (انتو بتاجروا في الدواء).

¤ هم رخيصون من اقوالهم قبل افعالهم .. المسألة ليست شاشة .. والتي هي بمثابة (مرآة) يرون فيها انفسهم (عراة) .. صدق الحبيب ضياء الدين بلال الذي فقدته البلاد لا الصحافة فقط باغترابه.. كتب (سنتركهم يخلعون ثيابهم قطعةً قطعة، ويتخلصون من شعارتهم الزائفة واحداً بعد آخر، وحين تذهبُ السكرة وتحضر الفكرة، سيجدون أنفسهم عراة أمام عينِ التاريخ!.).

¤ عضو باللجنة اخذ سيارة عبد الباسط حمزة (سوداء اللون) لنفسه .. وكأنه جاء بها من بيت ابيه.. الرخيص سهل التعرف عليه ولو كان وسط مائة شخص .. المواقف والافعال تجعلك تميز (الرخيص) من (الغالي) .. سرق وجدي (شاشة) أو لم يسرق .. سرق (شاش) أو لم يسرق هو اكبر (غشاش) .. استبدلوا (الطهر) ب (العهر) السياسي ..خدعوا الشعب السوداني، الذي وللاسف انساق وراءهم.

¤ آلاف السيارات من مجموعة دانفوديو ومنظمة الدعوة الاسلامية وغيرها من المؤسسات صادرتها اللجنة .. ولا احد يعلم اين هي الان .. صدق وزير المالية وهو يفضح اللجنة.. ويؤكد عدم تسلم وزارته ولو لدولار واحد منها… هؤلاء كالطحالب التي لا تنمو إلا في المستنقعات والمياه الآسنة.

¤ ليس الرخيص من يسرق فقط .. بل ومن يكذب كذلك .. اللجنة سيئة السمعة تتحدث عن العدالة .. ولكنها اخذت اموال الناس بالباطل .. وتقول هى اموال ملك الشعب السودان.. الشعب المخدوع لم ير شيئآ من قحت.. التي جوعته بعد ان رضخت للخارج.

¤ ومهما يكن من أمر يالهم من (رخيصون) .. لكن حتمآ (سيذهبون) الى مذبلة التاريخ .. بعد ان اتسخ سجل السياسة السودانية بوجود امثالهم.. صدق منى مناوي عندما اطلق عليهم (اربعة طويلة).

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٣١)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٣٠)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

تابعنا على “أخبار قووقل”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!