مقالات
أخر الأخبار

ذوالنورين نصرالدين المحامي يكتب: جمعة الغضب

سوداني نت:

🔸 ظن اليسار ومن شايعهم ولصمت الشعب السوداني المسلم من أجل الوطن ولعدم تفريق شمله أو تشتيت أواصره أنهم هذه المره سيرتضون الدنية في دينهم أو أنهم سيبيحون الدعارة ويؤيدون المنكرات ويجيزون الفسق والفجور.
وهل سيصمت الشعب لممارسة الزنــا واللواط علنا ومجاهرة وهل سيصمت الشعب الأعلان عن الدعارة لتستباح في شعب مسلم وغيور علي دينه
وهل الحرية المزعومة جاءت لإنتهاك القيم والفضيلة وهل الحرية للتعدي علي حرمات الله جهارا نهارا.
🔸فهل اندلعت الثورة من أجل المطالبة بإشاعة الدعارة وتنظيم إنتاج الخمر والمسكرات والمشروبات الروحية ( الكنياك والجن… الخ ) علي مرأي ومسمع ومشهد هذا الشعب المسلم.
هل الحرية للبس الزي الفاضح لإفساد المجتمع والمجون والخلاعه
وهل هذه القرارات المناقضة للقيم هي ثمن شهداء الثورة والجرحي ومن أولويات الثورة
🔸فبينما يعصف بالشعب غلاء المعيشة والفقر والجوع والمسغبة وضيق ذات اليد فإذا الحكومة تنصرف عن مهامها وفقا الوثيقة الدستورية فليس من مهام حكومة تسيير الفترة الانتقالية تعديل الدستور او تعديل القوانين حتي في وجود مجلس تشريع غير منتخب لان الحكومة (تسييرية ومؤقته)
فهل حلت الحكومة كل مشاكل ومعايش الشعب وعالجت الأزمات الإقتصادية ووقعت السلام ونهضت بالموارد وعالجت مشكلات الكهرباء والمياه والوقود والخبز واستوعبت الشباب ووفرت الرفاهية لتدعوا الشعب اليوم ليكون شعباً داعراً ومنحــلاً وفاجراً
🔸 علي كل مسلم واجبا وفرضا الخروج لنصرة دينه وحرماته غدا الجمعه وواجب علي كل مسلم الدعوة للخروج ومعك آخرون
فهذه الحكومة اتجهت لإجتثاث الدين من الحياة وضرب المنظومة القيمية في حياة المجتمع
يتضح جليا بأن هذه الفترة للعهر والفجور ومعاقرة الخمور وإشاعة الرزيلة ونشر الموبقات والرزائل
محاربة الله في ملكوته أعلنوها صراحة فأعلنها خروجا اخي المسلم لتنتصر لدينك
ينبغي أن يثور الشعب غضباً على العروض والشرف.
ينبغي أن يتظاهر الشعب في يوم يحب الله أن يراه فيه منتفضاً لإنتهاك حرمات الله.
مااستكانت أمة وماتت نخوات الرجال فيها إلا وأذاقها الله لباس الخوف والذل والخنوع ومهد لهلاكها ونفيها من الوجود واستبدلها الله بأمة غيرها تنصره وتنصر دينه وحرماته.
إن ما فعلته هذه الحكومة هي الدنية في ديننا وأخلاقنا وحياتنا والمجاعة تضرب البيوت والفرقان
هل سمعتم برجل سوداني عاقل يسعده أن يمارس الدعارة أو تمارس فيه وفي أهل بيته وبيوت جيرانه ذلك هو مثل هذه الحرية التي وقع عليها مجلس السيادة.
أي سوداني هذا الذي يريدونه ديــوثاً يقبل ويرتضي بممارسة الرزيلة
🔸 وماقصة هذه الدعارة أليست هي ممارسة الزنا علناً ويكون واقعاً معاشاً كسلوك بين الناس
أي منظر وصورة يريد مجلس السيادة أن تعود للسودان ليشاهدها أهي منظر صفوف الرجال في المدن يصطفون أمام بيوت وأوكار الداعرات ليزنوا ويتداعروا
هل هذه هي مشكلة الشعب السوداني
هل الشعب ثار وهاج وماج وتغيرت له السلطة لأنه كان محروماً من الدعارة وممنوعاً من الزنا
🔸أخرجوا وثوروا وأغضبوا لله رب العالمين المعبود بالحق والقاهر فوق عباده ولا تنشغلوا كثيراً بغضب مريض نفسي من القحاتة أوقادة حكومة مؤقتة فهم جميعاً إلى زوال غير بعيد بإذن الله.
أخرجوا وردوا الأمور لنصابها ولا تنشغلوا بالعقول الصغيرة والنفوس المريضة
فالله ينظر ويرى وأنتم بأعينه أغضب اخي المسلم في جمعة الغضب

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٢٩)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٢٨)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق